فيتامين الشمس «قاهر» أمراض الرئة

نقصانه قد يسبب الكسور وهشاشة العظام وضعف الجهاز المناعي

فيتامين الشمس «قاهر» أمراض الرئة

الاحد ٠١ / ٠٣ / ٢٠٢٠
وأشار إلى أن فيتامين «د» معروف أيضا باسم فيتامين أشعة الشمس، لأنه يتم إنتاجه في المقام الأول عن طريق الجلد بعد تعرضه لأشعة الشمس، كما أنه يوجد في مجموعة متنوعة من الأطعمة كالأسماك الدهنية والكبد ومنتجات الألبان وصفار البيض.

» نقص الفيتامين


وأوضح الموقع، أن هناك العديد من الأسباب التي تؤدي لنقص فيتامين «د»، كالأشخاص ذوي البشرة الداكنة، الذين يجدون عادة صعوبة في إنتاج هذا الفيتامين، كما أنه في حالة الإصابة ببعض الأمراض كالتليف الكيسي وأمراض الكلى ومرض كرون فأنت أكثر عرضة للإصابة بنقص الفيتامين.

وأكد أن بعض الأجسام لا تقوم بامتصاص فيتامين «د»، وبمجرد تناول الأطعمة أو المكملات الغنية به يجب امتصاصه في مجرى الدم وتوصيله إلى أجزاء مختلفة من الجسم وبعض الأشخاص لا يقومون بهذا الأمر، ولذا يمكن تشخيص نقص فيتامين «د» من خلال فحص الدم، وفي حالة إشارة الاختبار إلى انخفاض مستويات فيتامين «د» في الدم، فقد يتطلب الأمر إشاعة للتحقق من قوة وكثافة العظام.

» أعراض الإصابة

وهناك العديد من الأعراض، التي تشير إلى الإصابة بنقص فيتامين «د»، كالتعب المزمن والاكتئاب، والتعرض لألم في العظام والأسنان، حيث يلعب فيتامين «د» دورا كبيرا في تنظيم امتصاص الكالسيوم والفوسفور في الجسم، وتساعد هذه المعادن في الحصول على عظام قوية وجهاز عصبي. والإصابة بألم العضلات وضعفها، بالإضافة إلى ضعف الجهاز المناعي، حيث يساعد فيتامين «د» على تعزيز النظام المناعي الصحي.

» مخاطر صحية

ولنقص فيتامين «د» عدة مخاطر صحية، كالإصابة بالسمنة ومرض السكري، حيث تشير الدراسات إلى أن الأشخاص، الذين يتناولون مكملات فيتامين «د» تمكنوا من فقدان المزيد من الدهون غير المرغوب فيها في الجسم مقارنة بالأشخاص الذين يعانون من نقصه، بالإضافة إلى أمراض القلب، حيث أظهرت دراسة أن الأشخاص الذين يتناولون مكملات فيتامين «د» اليومية قللوا من خطر الإصابة بأمراض القلب، والسرطان، حيث يعد الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين «د» أكثر عرضة لتطوير بعض أنواع السرطان بما في ذلك سرطان البروستاتا والثدي والقولون.

» هجمات الرئة

وتوصل بحث علمي بريطاني جديد إلى أن مكملات فيتامين «د»، تحد من مخاطر أمراض الرئة المميتة المحتملة في بعض مرضى الانسداد الرئوي المزمن «COPD»، وفقا لما نشره موقع «Medical Press» نقلا عن دورية Thorax العلمية.

وأوضحت نتائج الدراسة فائدة جديدة يمنحها المكمل الغذائي، الذي اشتهر باسم «فيتامين الشمس»، وكشفها فريق الباحثين في جامعة «كوين ماري» وهو الوقاية من نوبات البرد والإنفلونزا والربو.

وأفادت نتائج الدراسة بأن استخدام مكملات فيتامين «د»، أدى إلى انخفاض بنسبة 45 % في هجمات الرئة بين مرضى السدة الرئوية المزمنة الذين كانوا يعانون من نقص في فيتامين «د»، لكن لم تظهر أي تأثيرات على المرضى الذين يتمتعون بمستويات أعلى من فيتامين «د».
المزيد من المقالات
x