مع تقنية الفار الدوري طار..!!

مع تقنية الفار الدوري طار..!!

الاحد ٠١ / ٠٣ / ٢٠٢٠
هل نتقبل فكرة أن الحكام وتقنية الفار تأتيهم في كل موسم حالة من التوهان أم حالة عمى الألوان، فما بين الاثنين تفاصيل تجاوزت المعقول واللامعقول وطفح بها الكيل، فالمواقف والشواهد كثيرة على الأخطاء الكارثية والتي نحرت عدالة المنافسة، وشوهت كثيرا من جمال المشاهدة، وأوقعت ضررا قائما على بعض الفرق، فما ذنب المتضرر والذي يسعى جاهدا لأن يظفر بالانتصار، ثم يذهب جهده أدراج الرياح بصافرة ظالمة وتقنية غلبت عليها الميول، ندرك أن كرة القدم مليئة بالأحداث والحالات الجدلية واللقطات المتكررة والمتشابهة وبنفس الملابسات تماما، فلذلك تجد حتى التباين لبعض مقيمي وخبراء التحكيم بكشف التفاوت والتناقض في الآراء، بالرغم أن الحالة نفسها تجده يقول عنها في إحدى المباريات صحيحة وفي مباراة أخرى يقول إنها غير صحيحة!؟ فكيف نريد النهوض والرقي لكرة القدم السعودية وهذا النمط سائد وأخطاء الحكام في كل جولة تتزايد، وآراء بعض خبراء التحكيم في البرامج الرياضية متناقضة!؟

فالشاهد أن الشباب لدينا والذين يهوون الرياضة بعمق جلهم يتابعون الدوريات العالمية، ويعرفون كل كبيرة وصغيرة عن منافساتها يعني أنهم يفهمون كرة القدم وقوانينها فما بال الباقيين من الرياضيين، فلذلك يجب أن تتخذ القرارات التحكيمية في منافساتنا الرياضية بروح ونص القانون بعيدا عن الميول المجاملات!؟


فالشارع الرياضي يريد أن يشاهد المنافسة (بمنظور مختلف)، يريد كرة قدم رائعة وممتعة حاضرة النزاهة والعدالة والمساواة بين الأندية حتى تظهر المسابقة بصورة وواقع متجدد ومختلف وجميل كجمال مسمى الدوري والذي يحمل اسم (سيدي ولي العهد)، وفي النهاية الفريق الذي يستحق اللقب الغالي وبجدارة متناهية سنبارك له من الأعماق..!!
المزيد من المقالات
x