«وادي لجب» شاهد على عصر الانكسار الإفريقي

يجسد طبيعة جازان الساحرة بشلالاته المائية وحدائقه المعلقة

«وادي لجب» شاهد على عصر الانكسار الإفريقي

الاثنين ٠٢ / ٠٣ / ٢٠٢٠
يعد وادي لجب من أهم المواقع السياحية وأبرزها، ومزارا للزائرين من أبناء المنطقة وغيرها من مناطق المملكة على مدار العام، وهو عبارة عن صدع وانكسار في الجزء الشرقي من جبل «القهر زهوان» التابع لمحافظة الريث التي تقع على بعد 150 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من مدينة جيزان.

» الانكسار الإفريقي


ويرجع تاريخ الوادي لعصر حدوث الانكسار الإفريقي، حيث ظهرت جبال ناهضة ذات صخور شديدة الصلابة تختلف عما جاورها من الجبال من حيث التركيب الصخري واللون، وهو ما يلحظه الزائر للوادي حيث الفارق الواضح بين الجبال المطلة على وادي لجب والجبال الأخرى، ما يضفي نوعا من التميز على الجبل وتفردا واضحا من حيث الشكل عن الجبال المجاورة له.

» أخدود واسع

ويمتد وادي لجب على شكل أخدود واسع أو صدع انكساري في الطرف الشرقي من جبل «القهر» بطول يصل لنحو 11 كيلومترا تقريبا، متجها من الشمال إلى الجنوب ليتقابل هذا الصدع بعد ثلاثة كيلومترات بصدع آخر يمتد لمسافة كيلومترين.

» إقبال متزايد

ويشهد الوادي، كغيره من المواقع السياحية بمنطقة جازان، إقبالا متزايدا من قوافل الزوار من داخل المنطقة وخارجها على مدار العام، ويمكن للزائر أن يستقل سيارته داخل الوادي لمسافة كيلومترين تقريبا من المدخل وسط الوادي ليضيق بعدها ممر الوادي، لتصبح مواصلة السير على الأقدام متعة متاحة للزائرين وسط رذاذ المياه المتطاير من الشلالات والبحيرات المتناثرة بامتداد الوادي، وأشعة الشمس الذهبية التي لا تزور الوادي غير سويعات قليلة عندما تصل منتصف السماء وتتعامد أشعتها على الأرض.

» الحدائق المعلقة

ويزيد المكان متعة وجمالا الحدائق المعلقة التي انتصبت على جانبي الوادي بكثافة وفي مناظر أشبه ما تكون بالخيال من أشجار النخيل الشامخات على ارتفاعات قد تصل إلى أكثر من 30 مترا تقريبا، وسط أشجار معمرة تشبثت بالحياة، فراحت تمد جذورها من منتصف حافتي الوادي تقريبا لتصل إلى مجرى المياه في الأسفل، لصنع منظر في قمة الجمال قلما يتكرر وجوده في مكان آخر.
المزيد من المقالات
x