ألمانيا تدعم الانتقال الديمقراطي في السودان

ألمانيا تدعم الانتقال الديمقراطي في السودان

الجمعة ٢٨ / ٠٢ / ٢٠٢٠
تعهد الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير أمس الخميس، بدعم بلاده لعملية الانتقال الديمقراطي في السودان، فيما شدد رئيس وزراء السوداني عبدالله حمدوك على أن بلاده غنية جدا، ولا يحتاج للهبات والمنح، لافتا إلى أن قرار البرلمان الألماني رفع العقوبات عن الخرطوم، يؤسس لوضع اللبنات لنظام ديمقراطي راسخ في البلاد.

» ألمانيا تناشد


وقال الرئيس الألماني خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء السوداني، بعد مباحثات مع الفريق عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة في العاصمة الخرطوم: «إننا ندعم عملية التغييرات السياسية، إننا على وعي بصعوباتها، وإننا نأمل في نجاح كبير لهذه التغييرات».

وفي الوقت ذاته، ناشد الرئيس الألماني المجتمع الدولي مساعدة السودان، وقال: «يجب أن يعترف العالم بأنه يتعين عليه الوقوف إلى جانب السودان». ووصف البرهان زيارة شتاينماير بأنها «إشارة قوية»، وأكد قائلا: «إننا نسعى أن نكون شركاء مع ألمانيا ومع الاتحاد الأوروبي»، وطلب الدعم كي يتم حذف بلاده من قائمة الولايات المتحدة للدول التي تدعم الإرهاب.

» دعم متواصل

وصرح رئيس الوزراء السوداني، في المؤتمر الصحفي المشترك، أن هيكلة الجيش والمؤسسات الأمنية «واحدة من أجندة الانتقال المنصوص عليها في الوثيقة الدستورية، التي تحكم مؤسسات الحكم الانتقالي».

وتابع قائلا: «المساعي الجارية حاليا لتحقيق السلام في جوبا تقتضي هذا العمل، باعتبار أن الحوار في جوبا يستصحب محور الترتيبات الأمنية، والذي يعالج وضع قوات حركات الكفاح المسلح». هيكلة الجيش والمؤسسات الأمنية «ضرورة أساسية».

وكان وزيرا الخارجية والتنمية الألمانيان، هايكو ماس وجرد مولر، قد زارا السودان قبل الرئيس شتاينماير، كما استقبلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حمدوك قبل أيام قليلة في العاصمة برلين وتعهدت له بدعم بلادها للسودان.
المزيد من المقالات
x