3 مذكرات تفاهم في «المشاريع المستقبلية»

3 مذكرات تفاهم في «المشاريع المستقبلية»

الأربعاء ٢٦ / ٠٢ / ٢٠٢٠
شهد اليوم الأول من منتدى المشاريع المستقبلية 2020، الذي تنظمه الهيئة السعودية للمقاولين في الرياض، توقيع 3 مذكرات تفاهم واتفاقيتين وعقد، بين مجموعة من الجهات الحكومية والخاصة.

ووقعت الهيئة السعودية للمقاولين 3 مذكرات تفاهم مع كل من وزارة الصناعة والثروة المعدنية، والمركز السعودي للحوكمة، والبرنامج الوطني للتستر التجاري، إضافة إلى توقيع اتفاقية مع وزارة الشؤون البلدية والقروية، وأخرى مع صندوق تنمية الموارد البشرية «هدف».

كما شهد منتدى المشاريع المستقبلية 2020، توقيع عقد شراكة بين شركة محلية وأخرى إسبانية.

ويهدف منتدى المشاريع المستقبلية، الذي يحضره 2000 مقاول ومهتم ومختص، إلى تحسين خطط وقرارات المقاولين من خلال معرفة الفترة الزمنية للمشاريع المستقبلية والتكاليف التقديرية لها، كما أنه فرصة للمقاولين للاجتماع بملاك المشاريع والتعرف على الاشتراطات وطريقة التسجيل والمؤهلات المطلوبة.

ويسهم المنتدى الذي يختتم فعالياته اليوم الأربعاء، في دعم التنمية في المملكة ورؤية 2030، إضافة إلى إثراء المحتوى المحلي، عبر 850 مشروعاً بقيمة 600 مليار ريال، تعرضها 35 جهة حكومية وخاصة.

ويعد المنتدى فرصة للمقاولين لاكتشاف الفرص والمشاريع المستقبلية من قبل عدة جهات تحت مظلة واحدة، ما يمكنهم من إعداد خططهم المستقبلية، إضافة إلى أنه يعد منصة لملاك المشاريع لاستعراض مشاريعهم وتعزيز مبدأ الشفافية. والتنافسية، إضافة إلى أنه فرصة استثنائية لبناء العلاقات.

يذكر أن الهيئة السعودية للمقاولين تأسست من خلال قرار مجلس الوزراء رقم 510 بتاريخ 23/‏11/‏1436هـ لتنظم وتطور قطاع مقاولات؛ ليساهم في دفع عجلة التنمية في المملكة.

وتسعى الهيئة إلى تحقيق أهدافها من خلال التطوير الدائم لجميع الجوانب المتعلقة ببيئة العمل للوصول لأعلى درجات الإنتاجية والجودة.

وكان سمو نائب أمير الرياض صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز، قد دشن منتدى المشاريع المستقبلية 2020، مساء الإثنين الماضي، وسط مشاركة واسعة من المهتمين بقطاع المقاولات في المملكة.