ماذا أظهرت نتائج المراقبة عن تلوث البيئة في الصين من "كورونا"

ماذا أظهرت نتائج المراقبة عن تلوث البيئة في الصين من "كورونا"

الاحد ٢٣ / ٠٢ / ٢٠٢٠

أظهرت نتائج المراقبة الصادرة عن وزارة الإيكولوجيا والبيئة يوم السبت أن وباء فيروس كورونا الجديد لم يلوث البيئة في الصين، إذ أن جودة الهواء والمياه السطحية ومصادر مياه الشرب جميعها ظلت مستقرة.

وأوضحت الوزارة أنه خلال الفترة بين الأول من فبراير وحتى يوم 19 من الشهر ذاته، راقبت سلطات البيئة الصينية مصادر مياه الشرب في البلاد والتي يتجاوز عددها الـ 6900 مصدر، ولم تجد أي تأثير من الوباء على جودة تلك المصادر.

وأضافت أن جودة مصادر مياه الشرب في مقاطعة هوبي، التي ظهر فيها الوباء أولا وضمت أكبر عدد من المصابين بالفيروس، كانت جميعها مطابقة للمعايير.

وخلال ذات الفترة، بلغت نسبة الأيام ذات نوعية الهواء الجيدة في 337 مدينة صينية راقبتها الوزارة، 87.1 بالمئة، بزيادة 9.3 نقطة مئوية على أساس سنوي، بحسب بيانات الوزارة.

من جهة أخرى، بلغت نسبة المياه السطحية التي تتمتع بمعدل جودة وطني من الدرجة الثالثة أو أعلى، 87.3 بالمئة، وهي نسبة مستقرة مقارنة بالمعدل خلال ذات الفترة من العام الماضي، ما يشير إلى نوعية جيدة نسبيا.

كما راقبت السلطات المحلية جودة مياه الصرف من مستشفيات متخصصة ومرافق معالجة مياه الصرف في مناطق هامة، بما في ذلك 63 مستشفى متخصصا في ووهان، حاضرة مقاطعة هوبي ومركز تفشي فيروس كورونا الجديد.

وأشارت الوزارة إلى أنه تمت مراعاة جودة مياه الصرف في جميع المستشفيات المتخصصة وتطهير جميع مرافق معالجة مياه الصرف وفقا للمتطلبات الرسمية.

المزيد من المقالات
x