الملك يؤكد أهمية الحوار بين أتباع الأديان ومكافحة التطرف

الملك يؤكد أهمية الحوار بين أتباع الأديان ومكافحة التطرف

الخميس ٢٠ / ٠٢ / ٢٠٢٠
أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، على أهمية الدور الذي يقوم به مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، في ترسيخ مبادئ الحوار والتعايش بين أتباع الأديان والثقافات، وتعزيز قيم الوسطية والاعتدال والتسامح.

وأشارـ حفظه الله ـ خلال استقباله، أمس، للأمين العام للمركز فيصل بن معمر، وأعضاء مجلس إدارة المركز من مختلف القيادات الدينية في عدد من الدول، إلى ضرورة مكافحة كل أشكال التطرف والإرهاب.


ورحب خادم الحرمين الشريفين بأعضاء المركز، الذين يعقدون اجتماع مجلسهم الأول في الرياض، فيما عبر أعضاء المركز عن بالغ شكرهم لخادم الحرمين وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ، على الدعم الذي تقدمه المملكة للمركز مع الدول الأعضاء الآخرين، وجهود المملكة الرامية لترسيخ قيم التسامح والتعايش وبناء السلام العالمي.

كما جرى خلال الاستقبال، استعراض جهود ونشاطات وفعاليات المركز ومسيرة عمله.

حضر الاستقبال، صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار الأمن الوطني د. مساعد العيبان.
المزيد من المقالات
x