60 مختصا يعرضون خبراتهم في أكبر معرض للتعليم الجامعي بالحاضرة

60 مختصا يعرضون خبراتهم في أكبر معرض للتعليم الجامعي بالحاضرة

الجمعة ٢١ / ٠٢ / ٢٠٢٠
انطلقت أمس بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بالدمام أعمال «معرض التعليم والتعلم الجامعي TLEX20»، والذي يقام على مدى 3 أيام، وتنظمه عمادة تطوير التعليم الجامعي، بمشاركة 60 عضو هيئة تدريس نصفهم من السيدات.

وعقب تدشينه المعرض، أكد مدير جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل د. عبدالله الربيش على أهمية تبني أعضاء هيئة التدريس لأفضل الممارسات في التعليم والتعلم، مشيدا بالمعرض وما تضمنه من أعمال من واقع العملية التعليمية الجامعية، مشيرا إلى أن مضمون المعرض الحالي فريد من نوعه ليس في الجامعة فحسب بل وفي الجامعات السعودية، ويبرهن على حس عال بالمسؤولية من قبل أعضاء هيئة التدريس المشاركين وعمادة تطوير التعليم الجامعي، الذين سهلوا من خلال المعرض مشاركة تجاربهم وخبراتهم الناجحة في التعليم والتعلم مع زملائهم، وأن هذه الخطوة تمثل دفعة مهمة لتطوير العملية التعليمية.


وقال إن هذا المعرض يمثل حافزا لمشاركة بقية الزملاء من غير المشاركين، حيث إن لدى كل منهم تجاربه وخبراته في مجال التعليم والتعلم، والتي يمكن لهم مشاركتها مع المجتمع الأكاديمي، مشيدا بالتفاعل الإيجابي مع الحدث، وبدور وكالة الجامعة للشؤون الأكاديمية وفي مقدمتها د. غازي العتيبي على الجهود المميزة لتطوير العملية التعليمية، ولكلية التصاميم، والمتطوعين الذين أسهموا في تنفيذ المعرض وإظهاره بالشكل اللائق.

بدوره، أفاد عميد تطوير التعليم الجامعي د. محمد الكثيري بأن المعرض هو الأكبر من نوعه، حيث يقدم تجارب وتطبيقات حقيقية من واقع الممارسة التعليمية، ليجيب على سؤال مهم في التعليم العالي حول أثر ممارسات الأستاذ في التعليم الجامعي في قاعة الدرس على خبرات تعلم الطلاب، منوها بتفاعل أعضاء هيئة التدريس في الكليات والمعاهد التابعة للجامعة في المعرض.

وشدد على أن عمادة تطوير التعليم الجامعي تعمل نحو تمكين المجتمع الأكاديمي ليبتكر ويؤثر في التعليم، حيث لا يكفي أن يكتسب عضو هيئة التدريس للمعارف والمهارات فيما يتعلق بإستراتيجيات التعليم والتعلم، بل لا بد من تطبيقها وقياس أثرها وإبراز مخرجاتها، كما عبر عن سروره بزوار المعرض من منسوبي الجامعات في المنطقة الشرقية والمجتمع المحلي للإطلاع على تجربة الجامعة في تطوير التعليم الجامعي، مضيفا إن العمادة بالإضافة إلى خبرتها الممتدة لما يقارب 9 سنوات، فإن لديها شراكات عمل دولية في مجالات التطوير الأكاديمي وتطوير أعضاء هيئة التدريس مع جامعة توركو في فنلندا وأحد المعاهد البريطانية المرموقة.
المزيد من المقالات
x