البنتاغون: ضبطنا أسلحة إيرانية في طريقها للحوثيين

نظام طهران يواصل انتهاك التزاماته الدولية

البنتاغون: ضبطنا أسلحة إيرانية في طريقها للحوثيين

الجمعة ٢١ / ٠٢ / ٢٠٢٠
أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، وليام أوربان، في مؤتمر صحافي عقده في البنتاغون، أن الولايات المتحدة اعترضت شحنة أسلحة في نوفمبر الماضي، مطابقةً لتلك المستخدمة في الهجوم على أرامكو.

وأوضح المتحدث: أن السفينة الإيرانية، التي كانت تنقل أسلحة إلى الحوثيين وتم احتجازها، كانت تحمل صواريخَ كورنيت إيرانية بحسب «العربية».


» منشأ واحد

وذكر تقريران الأربعاء، أن أجهزة صغيرة داخل طائرات مسيرة، استهدفت منشآت نفطية تابعة لشركة أرامكو، وتلك الموجودة في ترسانة ميليشيا الحوثي، تتماثل مع مكونات عثر عليها في طائرات إيرانية مسيرة في أفغانستان والعراق.

وقال مركز «أبحاث التسليح أثناء الصراعات»، في تقرير صدر أمس الأول، إن أجهزة الجيروسكوب هذه لم يتم العثور عليها إلا داخل طائرات مسيرة صنعتها إيران.

يأتي ذلك بعد تقرير صدر مؤخراً من الأمم المتحدة يقول إن خبراءها رأوا جيروسكوبا مشابها من طائرة مسيرة إيرانية استولى عليها الجيش الأمريكي في أفغانستان، وكذلك في شحنة صواريخ كروز صودرت في بحر العرب متجهة إلى اليمن.

ويربط ما تم التوصل إليه إيران بهجوم على منشآت نفط سعودية تتبع شركة أرامكو، كما يربط إيران بتسليح الحوثيين في اليمن.

» تقرير سري

ولا يزال المتمردون الحوثيون يتزودون بصواريخ باليستية وطائرات بلا طيار «لديها خصائص مماثلة» للأسلحة المصنعة في إيران، وفق ما أكده تقرير للأمم المتحدة اطلعت عليه «فرانس برس» في العام 2018.

وفي هذا التقرير السري المقدم إلى مجلس الأمن، تقول لجنة خبراء إنها «تواصل الاعتقاد» بأن صواريخ باليستية قصيرة المدى، وكذلك أسلحة أخرى، تم إرسالها من إيران إلى اليمن بعد فرض الحظر على الأسلحة في عام 2015.

وجاء في التقرير، الذي يقع في 125 صفحة، أن أسلحة استخدمها الحوثيون وتم تحليلها في الآونة الاخيرة -بما في ذلك صواريخ وطائرات بلا طيار- «تظهر خصائص مماثلة لأنظمة أسلحة معروف أنها تصنع في الجمهورية الإيرانية».

» فحص حطام

وخلال جولاته الأخيرة في المملكة، تمكن فريق الخبراء من تفحص حطام عشرة صواريخ وعثر على كتابات تشير إلى أصلها الإيراني، بحسب ما جاء في التقرير الذي يغطي الفترة الممتدة من يناير إلى يوليو 2018.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أكدت في نوفمبر الماضي، بتقريرها السنوي عن الإرهاب أن إيران زودت الحوثيين بأسلحة «فتاكة»، وقالت إن المتمردين في اليمن استخدموا تلك الأسلحة في ضرب أهداف سعودية.

وقال التقرير: «استغلت قوات الحرس الثوري الإيراني وعناصر تابعة لحزب الله في لبنان، حالة الفراغ الأمني في اليمن، لتقديم دعم هائل إلى الحوثيين وهو ما وسع نفوذ الحرس الثوري الإيراني في اليمن».

وسبق لتحالف دعم الشرعية في اليمن، أن أكد تزويد الحرس الثوري الإيراني لميليشيات الحوثي بـ«قدرات نوعية» من صواريخ باليستية وطائرات دون طيار، تمكنهم من استهداف أماكن داخل المملكة.
المزيد من المقالات
x