«عتود».. وجهة متنزهي الشتاء على ساحل البحر الأحمر

30 كيلو مترا امتداد الكثبان الرملية على الشاطئ

«عتود».. وجهة متنزهي الشتاء على ساحل البحر الأحمر

الجمعة ٢١ / ٠٢ / ٢٠٢٠
اكتسب مركز عتود شهرته كونه أحد مواقع الاستقطاب الشتوي في منطقة جازان، ومنحه الموقع على ساحل البحر الأحمر إلى الشمال من مدينة جازان بمسافة تزيد على 130 كيلو مترا ميزة كبيرة، وتغمره الطبيعة بجمالها، وتتميز الأجواء باعتدالها خاصة في فصل الشتاء، وبات مقصدا للزوار بحثا عن الدفء، ورغبة في الاستمتاع بطبيعته.

» نقطة جذب


ويشكل شاطئ عتود، بكثبانه الرملية، نقطة جذب يفضلها كثير من المتنزهين في هذه الأيام، كذلك متنزه «رمال عتود» و«جبل عكاد» المحاط ببساط أخضر غاية في الجمال تجعله تحفة شعاب وادي عتود، محتضنا السيول المنحدرة من قمم جبال السروات، لتصب في البحر الأحمر، تاركة وراءها كميات كبيرة من التربة الرسوبية الصالحة للزراعة.

» مياه جارية

ويمتاز موقع «عتود» بوفرة مياهه الجارية في أودية «عتود وبيض ورملان» لتكون مجتمعة رافدا حيويا لأهالي عتود ومحافظة الدرب عموما؛ لمزاولة مهنتهم في زراعة محاصيل الذرة الرفيعة الحمراء والبيضاء، والدخن وإنتاج السمسم والمصدر الأهم لأعلاف المواشي.

» أجواء ربيعية

ويشهد مركز عتود، الذي يقارب عدد سكانه 10000 نسمة، توافد الأهالي والزوار؛ للاستمتاع بالأجواء الربيعية التي تعيشها المناطق الساحلية عموما خلال هذه الفترة، سواء في المتنزهات البرية أو البحرية ومنها: شاطئ بحر عتود وشاطئ السميرات.

» شاطئ طويل

ولعتود شاطئ على ساحل البحر الأحمر ممتد قرابة 30 كيلو مترا، تنتشر الكثبان الرملية على طول امتداده، ويشكل منطقة جذب سياحية كبيرة جدا، ويفضله الكثير من المتنزهين في فترة الشتاء بسبب اعتدال المناخ.

» آثار متعددة

وعثر بها على آثار تعود للعصر الحجري والعصر الجاهلي والعصور الإسلامية، وورد ذكر عتود في الشعر الجاهلي في أكثر من موقع، كما تمتاز بكثرة المياه، وتوجد بها بئر أثرية قديمة تسمى البترج، ذكرها الشاعر ابن مقبل في إحدى قصائده بقوله: جلوسا به الشم العجاف كأنه .. أسود بترج أو أسود بعتودا.
المزيد من المقالات
x