"سوار الصمت" ينهي كارثة التجسس

"سوار الصمت" ينهي كارثة التجسس

الأربعاء ١٩ / ٠٢ / ٢٠٢٠

  • الاشارات الفوق الصوتية تتسرب متسببة في تشويش دائرة الميكروفون
  • 23 سماعة تصدر إشارات فوق صوتية لتشويش الحديث في محيط مرتدي السوار

ادعى باحثون من جامعة شيكاغو، نجاحهم في تطوير أداة إلكترونية (سوار) يمكنها منع التجسس على أجهزتهم الذكية، بعد سنوات من اتهامات للمساعدين الصوتين مثل "سيري" المتواجد بأجهزة "أيفون" بالتنصت على محادثات الأشخاص.

وبحسب ما أوردته صحيفة "نيويورك تايمز" في تقرير لها، يمكن لـ"سوار الصمت" منع التجسس على مالك الأجهزة الذكية المزودة بميكروفونات، كونه مزود بـ23 سماعة تصدر إشارات فوق صوتية يمكنها التشويش على أي حديث في محيط من يرتدي السوار.

في حين أن هذه الإشارات بالموجات فوق الصوتي لا يمكن كشفها للآذان البشرية، فإنها تتسرب إلى الطيف الصوتي بعد التقاطه بواسطة الميكروفونات، متسببة في تشويش دائرة الميكروفون وتعطيل عملية التسجيل الصوتي.

من جانبه قال الأستاذ المساعد في الجامعة، بيدرو لوبيز، الذي عمل على هذا المشروع: "من السهل تسجيل محادثات الأشخاص هذه الأيام، هذا السوار أداة دفاعية مفيدة. عندما يكون لديك شيء خاص لتقوله، يمكنك تنشيطه، وعندما يحاولون الاستماع لما قلت لن يجدو صوتًا".