سلطات أردوغان تعتقل 700 تركي بينهم عسكريون

سلطات أردوغان تعتقل 700 تركي بينهم عسكريون

الأربعاء ١٩ / ٠٢ / ٢٠٢٠
أمرت السلطات التركية، أمس الثلاثاء، باعتقال 700 شخص، بينهم عسكريون وقانونيون، في أحدث حلقات حملة «التطهير» التي تنفذها حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان، ضد من تقول إنهم أنصار الداعية، فتح الله غولن.

» حملات مستمرة


والحملة الأمنية على أنصار رجل الدين التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن، مستمرة منذ محاولة الانقلاب في يوليو 2016، والتي قتل خلالها 250 شخصا، ولا تزال الشرطة تنفذ مداهمات بشكل روتيني تستهدف مشتبها بهم.

والعمليات الأحدث تعتبر تصعيدا من الشرطة بحق من يقال إنهم أنصار لغولن، الذي كان في يوم من الأيام حليفا لأردوغان، ثم انقلب الأمر بعد ذلك إلى عداء.

ويعيش غولن في منفى اختياري بالولايات المتحدة، منذ عام 1999 ونفى أي ضلوع له في محاولة الانقلاب.

وقالت وكالة الأناضول الحكومية التركية: إن ممثلي الادعاء أمروا، في أحدث خطوة متعلقة بالتحقيق في أنشطة أفراد القوات المسلحة التركية، باعتقال 157 شخصا من بينهم 101 لا يزالون في الخدمة.

وذكرت وكالة دمير أورين الخاصة أن نحو 100 اعتقلوا بالفعل حتى الآن في إطار تلك العملية.

وفي قرار منفصل، أمر ممثلو الادعاء في العاصمة التركية أنقرة باعتقال 71 شخصا، في إطار تحقيق يستهدف من يقال إنهم أنصار لغولن في وزارة العدل، من بينهم 33 لا يزالون في الخدمة، وفقا لما نقلته وكالة الأناضول.

وأضافت وكالة الأنباء الرسمية في وقت لاحق: إن الادعاء أصدر مذكرات اعتقال بحق 467 مشتبها بهم آخرين في أنحاء البلاد، بسبب صلات بغولن في إطار تحقيق فساد في اختبارات الالتحاق بالشرطة عام 2009.

واتهم أردوغان لسنوات أنصار غولن بتأسيس «دولة موازية»، من خلال اختراق صفوف الشرطة والقضاء ومؤسسات أخرى.

وأمرت سلطات أردوغان منذ محاولة الانقلاب، بسجن نحو 80 ألفا، في انتظار محاكمتهم، بينما أقالت وأوقفت عن العمل 150 ألفا من الموظفين والجنود الأتراك وآخرين أيضا.
المزيد من المقالات
x