«الري»: إحياء العيون التاريخية القديمة

«الري»: إحياء العيون التاريخية القديمة

الثلاثاء ١٨ / ٠٢ / ٢٠٢٠
كشف رئيس عام المؤسسة العامة للري د.فؤاد المبارك عن إنجاز الأعمال التطويرية في استدامة التنمية الزراعية، في 6 قطاعات من واحة الأحساء، والتي تخدم 30000 حيازة زراعية، في حين يجري العمل على 4 قطاعات متبقية. وكشف د.المبارك، خلال لقائه عددا من الإعلاميين، خطة المؤسسة في إحياء العيون التاريخية القديمة التي نضبت، وتم إغلاقها، والعمل على البحث في أقرب مياه جوفية قريبة منها.

وأوضح أن تلك الأعمال تشمل تغطية مصارف الري، وتحويلها من قنوات مكشوفة إلى أنابيب، عبر تشغيل 7 مضخات، وفق معايير عالية، إضافة للعمل على تركيب 6 آلاف صمام تحكم لمخارج المزارع، وربطها بغرفة التحكم عن بعد بنظام «سكادا»؛ الأمر الذي سيزيد من مصادر الري، ويساعد في تعزيز استدامة التنمية الزراعية والحد من التصحر في الواحة والمحافظة عليها.


واسترجع د.فؤاد تاريخ نخيل محافظة الأحساء الممتد إلى 6000 سنة، والتي واجهت عملا دؤوبا ومتواصلا منذ إنشاء مشروع الري والصرف سابقا، مشيرا إلى شق أكثر 2000 كيلو متر طرق زراعية، شملت نزع ملكيات عدد من المزارع، في حين بذل المشروع قصارى جهده للمحافظة على الواحة؛ لمواجهة أزمة نضوب المياه، والتي كان ضمن أسباب تناقص أعداد النخيل، حتى وصلت إلى 2.2 مليون نخلة.

وقال: «من هذا المنطلق، عملت المؤسسة على مشروعها في نقل المياه المعالجة من مدينة الخبر إلى محافظة الأحساء، عبر أنابيب تصل إلى 184 كيلو مترا، تضخ يوميا 200 ألف متر مكعب لتوزيعها على المزارع وفق جدولة وآليات متبعة، لتلبية نقص المياه».
المزيد من المقالات
x