حملات توعوية لمواجهة التنمر والعنف بمدارس الشرقية

حملات توعوية لمواجهة التنمر والعنف بمدارس الشرقية

الثلاثاء ١٨ / ٠٢ / ٢٠٢٠


نظمت الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية ، في جميع مدارس البنين و البنات برامجاً للوقاية من التنمر والتعريف بمشكلة التنمر و التوعية بها والتعامل معها بمشاركة طلابية وجهود منسوبي المدارس ، وذلك من خلال إعداد برنامج "رفق" ‏الإرشادي الذي ينفذ في مدارس التعليم العام، و يقدم من خلاله البرامج الوقائية للحد من العنف في المدارس، و الكشف عنه و التعرف على الأعراض الدالة على احتمالية وجوده ، و يضع أهم أساليب التدخل المبكر و الطرق الإرشادية العلاجية للحالات الموجودة .


ويأتي هذا البرنامج بناء على توجيهات وزارة التعليم للتغلب على السلوك العنيف، وعلاجه بأساليب إرشادية و تربوية للتعامل مع سلوك العنف لدى الطلبة و الطالبات ، حيث رفعت الوزارة من كفاءة منسوبيها بإكسابهم الخبرات اللازمة من خلال إتاحة فرص المشاركة لهم في المؤتمرات و اللقاءات الدولية و الإقليمية والمحلية التي تتعلق بهذا الشأن وتتناول المشاكل التي قد يواجهها الطلاب أو الطالبات في المدارس عامة لا سيما حالات العنف .

و أكد مدير إدارة الاعلام و الاتصال بإدارة التعليم بالمنطقة الشرقية، سعيد الباحص، أن إدارة التعليم كثفت من البرامج التوعوية و التثقيفية لمواجهة التنمر و السلوك العنيف ، مشيراً إلى أن إدارة التعليم تعمل مع الشركاء مثل اللجنة الوطنية للطفولة و منظمة اليونيسيف لإعداد و تنفيذ حقائب تدريبية للكشف و التدخل المبكر في حالات العنف للأطفال المعرضين للإساءة و الإهمال، مضيفا أن البرامج التدريبية تستهدف جميع معلمي و قادة المدارس للمرحلة الابتدائية و مشرفي و مرشدي التوجيه و الإرشاد، لافتا النظر الى أن إدارة الإعلام و الاتصال أطلقت حملة إعلامية متزامنة موجهه للمدارس و أولياء الأمور عبر وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالتعليم من خلال الفيديوهات و النشرات التوعوية و التثقفية، التي تسهم بدورها في توعية الطلاب و منسوبي التعليم و الأسر حول مشكلة التنمر و التعريف بها وطرق علاجها .

وأشار الباحص ان وزارة العمل و التنمية الاجتماعية تعمل مع وزارة التعليم ضمن برامج الشراكة لتوعية ‏منسوبي المدارس و الطلاب بخط البلاغات ضد أي عنف أو إساءة موجهة للطفل عبر الرقم 11611 ، حيث يتم من خلاله تلقي الاتصالات و التعامل الفوري مع الحالات الطارئة، ‏من خلال آلية الإحالة المباشرة إلى الجهات المسؤولة و متابعة وصول الخدمة للأطفال في الوقت المناسب .
المزيد من المقالات
x