دراسة: الزواج العشوائي من «أجنبيات» يمزق الأسرة ويظلم الأبناء

دراسة: الزواج العشوائي من «أجنبيات» يمزق الأسرة ويظلم الأبناء

الثلاثاء ١٨ / ٠٢ / ٢٠٢٠


- خطر يهدد التركيبة المجتمعية في المملكة ويرفع معدلات العنوسة

- آثار سلبية لعزوف الشباب السعودي عن الزواج من سعوديات

حذرت دارسة حديثة أن ظاهرة زواج السعوديين العشوائي من الخارج والآثار المترتبـة على الفرد والمجتمع والدولة غالبا ماتنتهي بتمزق العائلة ويصبح الأبناء ضحايا لهذه العلاقة غير المتوازنة.

وبينت دراسة "أضرار الزواج العشوائي من الخارج“ التي أجرتها جمعية أواصر لرعاية الأسر السعودية بالخارج" النتائج السلبية والأضرار التي تلحق بطرفي العلاقة من الزوجين، وآثارها على الأبناء الذين يُصبحون ضحايا نتيجةً لهذا الزواج غير المتكافئ، والذي غالبًا ما يؤدي إلى تمزق العائلة لاعتبارات مجتمعية أو ثقافية أو قانونية نظامية تتعلق بحصول الزوج على الموافقات الرسمية للزواج من الخارج.

وأضافت أن هنالك آثارا سلبية ناتجة عن عزوف الشباب السعودي عن الزواج من سعوديات ونتائجه على التركيبة المجتمعية والتي تولدت عنها ظواهر مجتمعية أخرى منها ارتفاع معدلات العنوسة لدى الفتيات، ما يزيد من مشاكل المجتمع.

وقد بنت الدراسة استنتاجاتها على وقائع وشواهد لقصصٍ وأحداثٍ واقعية وقعت في دولٍ عدة قام خلالها سعوديون بالزواج من غير سعوديات دون العودة للأنظمة الرسمية ومراجعة الشروط والقوانين المنظمة لهذا الزواج، وترتب عليه أن وقع هؤلاء الأشخاص وزوجاتهم وأولادهم في إشكالات عديدة معيشية، وأخرى اجتماعية، وثقافية.



ولا تقّل الآثار الثقافية والنفسية والفكرية التي يتعرض لها أبناء السعوديين من غير سعوديات في الخارج بين ما يعيشونه وينشأون عليه في تلك الدول، وبين البيئة الجديدة الي ينتقلون إليها وتحكمها ضوابط الدين والعادات والتقاليد المختلفة شكلاً وموضوعًا، مما يجعل هذا الابن، ذكرا أو أثنى، في حالة عدم استقرار أحياناً نتيجةً للبيئتين المتناقضتين، ومايترتب عليه من آثارًا نفسيةً سلبيةً تنعكس على استقراره واستقرار المجتمع.

الجدير بالذكر أن جمعية "أواصر" تحرص على عمل الدراسات والبحوث للتعامل مع عددٍ من الظواهر الاجتماعية لبناء سياسات وبرامج وحملات توعوية للشباب من الجنسين وللأهل أيضًا وتستهدف الجمعية السعوديين المقيمين بالخارج بالتعاون مع الجمعيات الخيرية والجهات الرسمية في مجال الخدمات والاستشارات القانونية والاجتماعية.