الخوف من القتال والطيران أهم أسباب ابيضاض الشعر

ظاهرة تعرف باسم «متلازمة ماري أنطوانيت»

الخوف من القتال والطيران أهم أسباب ابيضاض الشعر

الاثنين ١٧ / ٠٢ / ٢٠٢٠
هل ابيضاض الشعر من الخوف والتوتر أمر مثبت علميا؟، على ما يبدو أن الإجابة ستكون «نعم»، حيث رصد العلماء في دراسة حديثة الإشارات الواردة من الجهاز العصبي عند التعرض لمشاعر الخوف والتوتر والإجهاد، ووجدوا أنها تؤدي إلى نضوب في الخلايا الصبغية في بصيلات الشعر، والتي تكون مسؤولة بصفة أساسية عن لون شعر الإنسان. ويوضح هذا الاكتشاف سبب تحول بعض رؤوس بعض الأشخاص إلى اللون الأبيض قبل الأوان.

ويلقي موقع «نيتشر» العالمي، والمتخصص في الأخبار العلمية والبحثية، الضوء على الدراسة، مؤكدا أن تلك الظاهرة معروفة باسم «متلازمة ماري أنطوانيت»، ملكة فرنسا الراحلة، حيث قيل إن شعر أنطوانيت تحول إلى اللون الأبيض بالكامل في الليلة التي سبقت قطع رأسها، وقد تكون هذه القصة عن أنطوانيت ملفقة، ولكن الآن يشار إلى تحول الشعر إلى اللون الرمادي السريع على أنه «متلازمة أنطوانيت» بسبب تلك الأسطورة.


وغالبا ما يفترض أن التحول المفاجئ في لون الشعر يكون ناتجا عن الإجهاد، ويظهر الأمر بشكل واضح في صور العديد من رؤساء الدول قبل وبعد شغلهم المنصب، ومع ذلك، فإن نسب إسهامات عوامل: الشيخوخة، والجينات الوراثية، والإجهاد في الشيب المبكر غير معروفة بشكل دقيق حتى الآن. ويعزى ذلك جزئيا إلى عدم وجود فهم واضح لميكنة خط سير عملية الشيب المبكر.

» الخلايا الصباغية

وفي مقال بمجلة نيتشر العلمية، حدد الباحث بينغ زانغ وآخرون الآلية التي تتحكم في ظاهرة الشيب المبكر عند الفئران التي عانت من الإجهاد.

وقال الباحثون: إن فروة الرأس البشرية تحتوي في المتوسط على ما يصل إلى 100 ألف بصيلة شعر، ويمكن العثور على مجموعة واسعة من ألوان الشعر بين سكان العالم، كما يتم تحديد لون الشعر بواسطة خلايا تسمى الخلايا الصباغية، والتي تنتج مجموعات مختلفة من أصباغ الميلانين الممتصة للضوء.

وحسب زانغ، فالخلايا الصباغية تشتق من الخلايا الجذعية الصباغية، والتي تعرف اختصارا باسم «MeSCs»، وتوجد في جزء من بصيلات الشعر تسمى بـ«الانتفاخ»، حيث تكون على شكل مستدير منحن.

ووجد الباحثون أن الخلايا الجذعية الصباغية تعبر أيضا عن حالة المستقبلات الأدرينالية المعروفة اختصارا باسم β2، والتي تستجيب للـ«نورادرينالين» -وهو جزيء ناقل عصبي يشارك في استجابة بصيلات الشعر للإجهاد-.

» القتال أو الطيران

وكشفت الدراسة عن أن هناك عاملين للتوتر بالتحديد هما: «القتال أو الطيران»، واللذان يؤديان إلى فقد هذا المستقبل الأدرناليني على وجه التحديد في الخلايا الجذعية الصبغية، مما يؤدي إلى ظهور اللون الرمادي الناجم عن الإجهاد بشكل واضح تماما.

ومع تقدم الناس في السن، يتم استنزاف مجموعة من الخلايا الجذعية الصبغية تدريجيا، وبالتالي يصبح الشعر أقل تلونا، ثم يتحول إلى اللون الرمادي، وأخيرا إلى اللون الأبيض بعد فقده أو انتشار الابيضاض في جميع بصيلات الشعر.

» الشيب المبكر

وهناك مجموعة من العوامل التي تسبب الشيب المبكر، بما في ذلك: النقص والاضطراب الغذائي، والبهاق، والإجهاد.

يجدر بالذكر أن زانج وآخرين ركزوا على اختبار دور الإجهاد بالتحديد في عملية الشيب المبكر عند الفئران، حيث عرضوا فئران المختبرات لثلاثة اختبارات مختلفة من الإجهاد، هي: اختبار الألم، والقدرة على ضبط النفس، واختبار الضغط النفسي، وتم ذلك خلال مراحل مختلفة من نمو الشعر.

ورصد الباحثون كل سبب من أسباب الضغط قد يسبب استنزاف الخلايا الجذعية الصبغية في منطقة انتفاخ، مما أدى في النهاية إلى تطوير بقع أو شعر أبيض في الرأس.
المزيد من المقالات
x