«كورونا» يهدد صناعة السيارات حول العالم

«كورونا» يهدد صناعة السيارات حول العالم

الاثنين ١٧ / ٠٢ / ٢٠٢٠
يتوقع خبراء اقتصاد أن يضر فيروس «كورونا» الجديد المتفشي في الصين بقطاع صناعة السيارات على مستوى العالم بشدة، حيث أظهرت دراسة لمجموعة بوسطن الاستشارية أنه في مقاطعة هوبي الصينية الأكثر تضررا من تفشي الفيروس يتم إنتاج نحو مليوني سيارة سنويا في نحو عشرة مراكز، وأشارت الدراسة إلى أن هذا يعادل نحو 8 % من إنتاج السيارات في الصين.

وبحسب الدراسة، التي نُشرت نتائجها أمس الإثنين، فإن مقاطعة هوبي أهم مركز في الصين لإنتاج المركبات التجارية الصغيرة، وأشارت الدراسة إلى أن توقف إنتاج السيارات غير منحصر حاليا في مقاطعة هوبي فحسب، بل يمتد إلى سلسلة من المقاطعات.


وجاء في الدراسة أن فيروس كورونا ألحق أضرارا بكثير من القطاعات، إلا أن قطاع صناعة السيارات يبرز كأحد القطاعات التي تستشعر هذه التأثيرات على نحو سريع وعميق؛ نظرا لدور الصين المحوري فيه، وأشارت الدراسة إلى أن الصين أكبر سوق تصريف للسيارات الجديدة ومركز مهم للإنتاج والتوريد وخاصة قطع الغيار لكبرى الماركات العالمية.
المزيد من المقالات
x