ميليشيات طرابلس تحتفل بذكرى 17 فبراير على جثث الأبرياء

ميليشيات طرابلس تحتفل بذكرى 17 فبراير على جثث الأبرياء

الثلاثاء ١٨ / ٠٢ / ٢٠٢٠
شن مسؤولون لييبون هجوما على حكومة الوفاق، برئاسة فايز السراج لاحتفالها بما يطلق عليه الذكرى التاسعة لـ «ثورة 17 فبراير»، مؤكدين أن السراج السبب الأبرز فيما يمر به الشعب الليبي من تشرذم، بعد توقيعه اتفاقا مع الرئيس التركي أردوغان يسمح له بالتدخل العسكري في البلاد، والزج بالمرتزقة.

وقال عضو مجلس النواب الليبي علي السعيدي: السراج خائن وعميل، وباع بلده في مقابل الحفاظ على منصبه.


وأضاف: إن اتفاقه مع أردوغان، دليل دامغ على أنه لا يعرف قيمة الوطن، مضيفا: كان الأحرى به أن يوقف التعاون مع العناصر الإرهابية والمتطرفة، خصوصا جماعة الإخوان الإرهابية، التي تستحل سفك دماء الأبرياء من أبناء الشعب الليبي.

بدوره شدد السياسي عبدالله أبوبكر الربيعي، على أن الخونة والعملاء وعناصر جماعة الإخوان، يحتفلون على جثث الأبرياء، ويشربون نخب انتصارهم الزائف بنهب خيرات ليبيا وقتل وتهجير شعبها.

وأكد الربيعي فشل مؤامرة السراج وأعضاء حكومته والنظام التركي برئاسة أردوغان في تدمير ليبيا.

وفي السياق، طالب الدبلوماسي الليبي طلال العريفي، أعضاء حكومة الوفاق بغسل أياديهم من مؤامرة تدمير ليبيا، مؤكدا أن الشعب الليبي دفع ثمنا غاليا من أمنه واستقراره، مشددا على أن الدعاوى بالاحتفال بذكرى «ثورة 17 فبراير»، يأتي في وقت بالغ الدقة، إذ يجب وقف إطلاق النار وعودة الاستقرار وإنهاء دور الميليشيات المسلحة وطرد الجماعات الإرهابية والمتطرفة من العاصمة طرابلس وكل المدن الليبية.
المزيد من المقالات
x