الوزية.. بلدة قديمة غائبة عن خطط التحديث

أمانة الأحساء: إزالة الري الزراعي القديم«خارج اختصاصنا»

الوزية.. بلدة قديمة غائبة عن خطط التحديث

الاحد ١٦ / ٠٢ / ٢٠٢٠
أكد عدد من أهالي «الوزية»، الواقعة ضمن البلدات الشمالية لمحافظة الأحساء، احتياج البلدة إلى مزيد من الاهتمام، وتدخّل الجهات ذات العلاقة؛ للعمل على تطويرها، خاصة أنها تقع على طريق الأحساء - الظهران، وتتميز بوجود موقع أثري وتاريخي هام، سمي باسمها وهو «قصر الوزية».

» سبب التسمية


وأشار الأهالي إلى أن سبب تسمية «الوزية» بهذا الاسم، يعود إلى ما كانت تتميّز به البلدة من وجود الطيور، خصوصًا «الإوز».

» قصر تاريخي

وقال المواطن سعود العواد: حين يقف الأهالي في الوزية، الكبار والصغار، أو مَن يزورونها، يتعجبون من الحالة التي وصل لها القصر من إهمال ونسيان، حتى أصبحت جوانب هذا القصر محطة لرمي الأنقاض والمخلفات، دون وجود رقيب أو حسيب، خاصة أن هذا القصر يعتبر معلمًا أثريًا هامًا، يتطلب تعاون الجميع من أجل المحافظة عليه، والعمل على تطويره من الجهات المعنية؛ ليكون ضمن المواقع التي تجد الاهتمام، ومحطة هامة للزوار، للتعريف به، وكما يذكر المختصون، يمثل قلعة حربية صغيرة الحجم، من عدد أربعة أبراج.

وأضاف: «كل أملنا أن يتم العمل على صيانته وترميمه؛ حفاظًا عليه، ووضع لوحة تعريفية بهذا القصر»، مؤكدًا أن هناك مباني أثرية تراثية متميزة تقع بمدخل الوزية تحتاج إلى متابعة واهتمام.

» متابعة وصيانة

وطالب العواد بأهمية العمل على متابعة وصيانة مصلى العيد، مؤكدًا أنه يحتاج إلى إعادة ترميم، خاصة للجدار المتصدع، فعمر المصلى يصل إلى أكثر من 30 سنة، مشيرًا إلى أهمية تشكيل لجنة مختصة؛ لمتابعة ومعاينة الشوارع التي تحتاج إلى إعادة سفلتة وإنارة ورصف، بدلًا من الحالة التي هي عليها، ووجود بعض الحُفر العشوائية.

» مطالب وخطابات

وقال المواطن علي آل سعيد: «نعاني كثيرًا من عدم التفاعل مع مطالب الأهالي التي تحتاج إلى تدخل الجهات ذات الاختصاص، خاصة أننا تقدمنا بمطالب وخطابات موثقة ومسجلة لدى بعض هذه الجهات، أصبحت محفوظة، ومن ذلك العمل على أهمية تطوير دوار الوزية الحالي؛ نظرًا لتسببه بتعطل السيارات الكبيرة، وأهمية العمل على توسعة الدوار لمساحة أكبر مما هو عليه الآن؛ ليكون رابطًا لجميع الخطوط في البلدة».

» ربط الطرق

وأكد أهمية العمل على ازدواج الطريق المتجه من الدوار باتجاه الشمال، وإزالة بعض التشوهات، وكذلك ربط الطريق من جنوب مخطط الوزية الممتد من الغرب إلى الشرق، والعمل على رصفه وإنارته، وعملية الربط من الغرب جهة شرق منحنى للجنوب، واستكمال السفلتة؛ ليكون طريقًا خاصًا للشاحنات دون دخولهم أحياء البلدة.

» إزالة الري

وطالب آل سعيد بالعمل على إزالة «الري» الممتد داخل البلدة، بعد أن تم الاستغناء عنه، ولم يعُد استخدام الماء عليه؛ ليكون في إزالة هذا الري مساحة كبيرة لعملية توسعة الدوار، والطريق الممتد منه، بما يسهم في سهولة الحركة، مؤكدًا أن وجود هذا الري على ما هو عليه، يشكّل إعاقة للأهالي.

» مركز صحي

من ناحيته، طالب المواطن علي السليم بالعمل على إنشاء مركز صحي متكامل، يخدم البلدة وأهلها، وكذلك يخدم المارة، موضحًا أن لدى الصحة قطعًا من الأراضي، تحتاج فقط إلى اعتماد وتنفيذ هذا المشروع، مشددًا على ضرورة تطوير مدخل الوزية والعمل على تجميله.

» استبدال السور

أما المواطن جاسم السليم، فقال: نعلم جيدًا العمر الطويل لمقبرة الوزية، الذي يصل إلى 70 عامًا، مطالبًا أمانة محافظة الأحساء بالتدخل؛ للعمل على استبدال السور الحالي، الذي بدأ يميل، وربما يقع، إن لم يجد أي تدخل، وما يحدث بهذا السور من بعض التشققات، نظرًا لعمره الطويل.

» حدائق وملاعب

وأضاف السليم: سنوات طويلة ونحن نطالب أمانة الأحساء بأن يكون هناك مشروع لإنشاء حديقة في البلدة، تخدم الأهالي، بدلًا من المسافات الطويلة التي يقطعونها، بحثًا عن مواقع للتنزه، فكل ما نحتاجه حديقة متكاملة تحتوي المسطحات الخضراء، ومقاعد للجلوس، ودورات مياه، وكذلك ألعاب للأطفال، وملاعب متنوعة تخدم الجميع.

» إنارة وصرف

وأكد المواطن سامي علي أهمية استكمال الإنارة للشارع الجديد المقابل لطريق الأحساء - الظهران، وأهمية استكمال ما تبقى من مشروع الصرف الصحي، مشيرًا إلى ضرورة العمل على تنفيذ حملة موسعة؛ لرفع الأنقاض والمخلفات في عدد من المواقع بالبلدة، والتي أصبحت تشكل خطرًا على الأهالي.

» إنارة وحدائق

وعلق المتحدث الرسمي لأمانة الأحساء خالد بووشل، على مطالب الأهالي، بأنها محل اهتمام الأمانة بما يخصها من أعمال، وقال: «بلدة الوزية، هي ضمن حزمة البلدات التي تحظى بالأعمال الخدمية والتطويرية، والعمل في مشاريع التطوير للبلدة في الطرق والإنارة يأتي وفق المشاريع المعتمدة، التي أدرجت البلدة ضمنها في الإنارة والحدائق وغيرها من الخدمات».

وأكد أن مطالب إزالة الري الزراعي القديم، ونظافة الطرق الزراعية حول البلدة، ليست من اختصاص الأمانة.
المزيد من المقالات
x