عضو بالكونغرس: الأسرة الحاكمة القطرية تمول الإرهاب

عضو بالكونغرس: الأسرة الحاكمة القطرية تمول الإرهاب

السبت ١٥ / ٠٢ / ٢٠٢٠
قالت رئيس لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الأمريكي، النائبة «إليانا روز ليتينين»: إن قطر دولة تدعم الإرهاب حول العالم، وأدانت في ذات الوقت تمويل الدوحة الإرهاب عبر الشرق الأوسط، واستمرارها في دعم جماعة الإخوان الإرهابية والجماعات المتطرفة.

» اتهامات متلاحقة

وما زالت الاتهامات الدولية تلاحق نظام الدوحة حول دعمه للإرهاب والتطرف في المنطقة، وإهدار أموال الشعب القطري في تمويل الميليشيات والتنظيمات المسلحة.

وأكدت النائبة «إليانا روز ليتينين» في مقال لها بصحيفة «جيروزاليم بوست» أن 12 دولة غاضبة من تدخل قطر في شؤونها الداخلية والخارجية من خلال تمويلها للجماعات المتطرفة، وتدمير العلاقات الدبلوماسية بين البلاد، مشيرة إلى تمويل قطر للجماعات الإرهابية في بريطانيا، وأن نظام تميم يرغم بعض أفراد العائلة الحاكمة من أجل النصب للحصول على ملايين الدولارات لتوجيهها إلى الجماعات المتطرفة.

» صورة زائفة

من جهة أخرى، استعرض تقرير لمجلة الإيكونومست البريطانية، الجمعة، ملامح القمع الذي يمارسه النظام القطري ضد الحريات ولا سيما حرية الرأي والتعبير، بما يدحض الصورة التي حاول رسمها لسنوات.

وقالت المجلة البريطانية: إن أي شخص يحاول التعبير عن رأيه قد يغامر بفقدان الوظيفة أو الجنسية وربما يمتد الأمر إلى قضاء سنوات وراء القضبان؛ الأمر الذي خلق أجواء مخيفة، بحسب قطري سابق.

وأضافت: إن قطر حاولت الترويج لنفسها باعتبارها منارة الانفتاح، إذ تستضيف قناة «الجزيرة» القطرية الآراء التي تقول إنها تتعرض للقمع في أماكن أخرى في العالم العربي.

لكن زعيم قطر، الأمير تميم، أقل تسامحا تجاه النقد الموجه إليه.

» سجن وغرامة

وكشفت «الإيكونومست» أن الأمير أصدر الشهر الماضي مرسوما يهدد بالسجن لفترة تصل إلى 5 سنوات، أو غرامة قدرها 27 ألف دولار لأي شخص يبث أو يعيد نشر أخبار كاذبة أو شائعات متحيزة؛ بهدف الإضرار بالمصالح الوطنية أو إثارة الرأي العام أو تنتهك النظام الاجتماعي.

ونشرت صحيفة قطرية تقريرا حول المرسوم ثم سحبته بطريقة بدت مريبة.

ويغامر الأكاديميون الموجودون في قطر بفقدان وظائفهم، في حال خرجوا عن الخط الذي ترسمه الدولة القطرية. وضربت المجلة البريطانية مثلا حول قمع حرية الرأي بقطر، إذ نقلت عن كاتب قوله: «لا يمكنني حتى تنظيم ورشة عمل».