«الأخبار الكاذبة» تنشر الأمراض حول العالم

«الأخبار الكاذبة» تنشر الأمراض حول العالم

الجمعة ١٤ / ٠٢ / ٢٠٢٠
ذكرت دراسة نشرت أمس الجمعة أن «الأخبار الكاذبة»، بما فيها المعلومات الخاطئة والنصائح غير السليمة على وسائل التواصل الاجتماعي، قد تجعل انتشار الأمراض أسوأ حول العالم.

وفي تحليل لمدى تأثير المعلومات الخاطئة على انتشار الأمراض، قال علماء بجامعة إيست أنجليا (يو.إي.إيه) البريطانية: إن أي جهود تنجح في منع الناس من نشر أخبار كاذبة يمكن أن تسهم في إنقاذ أرواح.

وفيما يتعلق بفيروس كورونا الجديد المنتشر في الصين حاليا، قال بول هنتر أستاذ الطب بجامعة يو.إي.إيه وأحد قادة فريق البحث: «هناك الكثير من التكهنات والمعلومات الخاطئة والأخبار الكاذبة على الإنترنت.. عن كيفية نشوء الفيروس ومسبباته وكيفية انتشاره».

ونفذ الباحثون محاكاة لتفشي أمراض مثل النوروفيروس والإنفلونزا وجدري القرود. ووجد الباحثون أن تقليلا بنسبة 10% في كم النصائح الضارة المتداولة يحد من تفاقم تفشي المرض، ويدفع الجميع للبحث عن المعلومات الصحيحة الموثقة.