المملكة الثالثة عالميًا في تقنية الجيل الخامس بـ 5797 برجًا

المملكة الثالثة عالميًا في تقنية الجيل الخامس بـ 5797 برجًا

الأربعاء ١٢ / ٠٢ / ٢٠٢٠
أحدثت تقنية الجيل الخامس لشبكات الاتصالات المتنقلة نقلة نوعية في الخِدْمات المقدمة وممكناً رئيسياً للتطبيقات العصرية ومنها المدن الذكية، والمنازل الرقمية، والمركبات المتصلة وغيرها من التطبيقات العديدة لتقنية إنترنت الأشياء (IoT) ذات المتطلبات المختلفة.

وببلوغ التقنية العالمية " 5G " نتيجة الوتيرة المتسارعة في تقنية الاتصالات والمعلومات وتنامي الطلب عليهما، عملت العديد من الدول على تمكين متطلبات هذا الجيل الرقمي نظراً لمردوده على الناتج الإجمالي المحلي.




وتتميز تقنية "الجيل الخامس" بتوفير سرعات غير مسبوقة في عالم شبكات الاتصالات المتنقلة، متجاوزة سرعة البيانات إلى 10 أضعاف واقع شبكات الجيل الرابع، وتوفير زمن استجابة قصير جدًا للتطبيقات الفورية، إلى جانب القدرة على استخدام عدد هائل من الأجهزة في وقت واحد، الأمر الذي سيتيح توفير العديد من التطبيقات التي يتعذر توفيرها من خلال شبكات "4G ".

وأطلقت المملكة خدمة الجيل الخامس بشكل تجاري خلال النصف الثاني من العام الماضي 2019م، عقب مشاركتها في اجتماعات الاتحاد الدولي للاتصالات ومنظمة (3GPP) للتقييس لضمان دعم تقنية الجيل الخامس للنطاقات الترددية المتاحة في المملكة بالإضافة إلى مؤتمر الراديو العالمي (World Radio Conference 2019 (WRC-19.

وسعت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، إلى جلب تقنية الجيل الخامس للمملكة لتكون من الدول السباقة في إطلاقها، على مستوى دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك بنشرها أكثر من 5797 برجاً يدعم تقنية " 5G " في 30 مدينة، لتحتل المملكة حاليًا المركز الثالث عالميًا في مساحة تغطية شبكات الجيل الخامس والأولى على مستوى الشرق الأوسط وأوروبا وشمال أفريقيا.
المزيد من المقالات
x