«الأغلى عالميًا».. الأرز الحساوي يرفع إنتاجه نحو 650 طن

«الأغلى عالميًا».. الأرز الحساوي يرفع إنتاجه نحو 650 طن

الثلاثاء ١١ / ٠٢ / ٢٠٢٠


• مُزارع: الأسعار تراجعت محليًا بسبب وفرة المحصول


ازداد محصول الأرز الحساوي «الأغلى عالميًا» إلى ما يقارب الـ 650 ألف كيلو سنويًا، بعدما كانت المزارع تنتج من 200 إلى 300 ألف كيلو في الأعوام القليلة الماضية.



وأرجع مزارع الأرز الحساوي، زكي السالم، سبب الزيادة إلى توفر الآلات والمعدات التي سهلت من إنتاج المحاصيل الزراعية، موضحًا بأن الأرز الحساوي يعتبر الأغلى بسبب حاجته لحرارة عالية ووفرة للمياه، إضافة للجهد الكبير في حصاده وتعتيقه، إذ يوضع بعد حصاده في مستودعات محمية من الرطوبة لمدة لا تقل عن سنة؛ لكي يصبح متماسكًا أثناء طهيه.





وأوضح السالم بأن سعر الأرز الحساوي تراجع محليًا بسبب وفرة المحصول حتى وصل الكيلو الواحد إلى ما يقارب الـ 25 ريالا، إذ كان يُباع في الأعوام الماضية بما يقارب الـ 40 إلى 45 ريال، مضيفًا بأن «السعر يختلف طوال السنة بحسب كمية المحصود الزراعي ووفرته لدى المزارعين».



ويُزرع الأرز الحساوي في محافظة الأحساء لوفرة المياه وجوها المناسب وتربتها المهيئة لزراعته، ويختلف عن غيره من حيث اللون فيكون «الحساوي» شديد الاحمرار ويفرق بينه وبين الأرز العادي أو المصري في اللون والشكل وفي طريقة طهيه أيضًا.

وللأرز الحساوي فوائد عدة إذ يكثر فيه عنصر الحديد، حيث يقدم للمصابين بآلام المفاصل وكسور العظام، كما يشاع لدى أهالي الأحساء تقديمه للنساء الحوامل، ليعوضهن عما يفقدنه من الحديد، إضافة إلى كثرة استخدامه في شهر رمضان المبارك لما يحتويه من بروتينات ومعادن تساعد على الصيام.



المزيد من المقالات
x