1.5 مليار دولار لمراقبة الشمس

1.5 مليار دولار لمراقبة الشمس

الاثنين ١٠ / ٠٢ / ٢٠٢٠
نجح المسبار الفضائي المخصص لمراقبة الشمس في نشر الألواح الهوائية استعدادا لجمع البيانات العلمية، من خلال موقع مميز للمسبار«Solar Orbiter»، داخل مدار كوكب «عطارد»، والتقط مراقبو العمليات الفضائية صباح أمس الإثنين، إشارة من المركبة الفضائية تشير إلى إتمام هذا الإنجاز.

وتتعاون وكالة «NASA» مع وكالة الفضاء الأوروبية «ESA» في تشغيل هذا المسبار، الذي انطلق بصاروخ من نوع «أطلس-5» مساء أمس الأول الأحد، من قاعدة كيب كانافيرال في فلوريدا، وتبلغ تكلفة المشروع 1.5 مليار دولار، وقد صمم خصيصا لدراسة بيئات النظام الشمسي، وزود هيكله بمواد خاصة تحميه من درجات الحرارة العالية جدا.


ومن المفترض أن تستمر مهمة هذا المسبار لعدة سنوات، أما المعدات والكاميرات الخاصة المزود بها، فستقوم بالتقاط صور عالية الدقة للشمس، كما تساهم في دراسة العواصف الشمسية وتأثيراتها على الأرض، بالإضافة إلى معرفة جديدة، من شأنها أن تصل بالدراسات إلى جعل رواد الفضاء أكثر أمانا أثناء رحلاتهم.
المزيد من المقالات
x