إصابتان جديدتان بـ«كورونا القديم» في مكة والنعيرية

زيارة مخالطي المريضين للتأكد من عدم انتقال العدوى لهم

إصابتان جديدتان بـ«كورونا القديم» في مكة والنعيرية

الثلاثاء ١١ / ٠٢ / ٢٠٢٠
أعلن مركز القيادة والتحكم بوزارة الصحة، إصابة رجل «53 عامًا»، بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية «كورونا» بمحافظة النعيرية، وكذلك إصابة رجل آخر بمكة المكرمة «47 عاما»، موضحًا أن كلتا الحالتين «نشطتان»، وصنفهما بأنهما «أولية»، فيما لم يحدد إن كانتا مخالطتين للإبل أم لا.

» عزل وقائي


استقبل قسم الطوارئ بمستشفى النعيرية العام، الحالة الأولى لرجل، وتم اتخاذ كافة التدابير الوقائية بالتعامل مع المريض، وعزله وقائيا، حتى تمت إحالته إلى البرج الطبي بالدمام لاستكمال العلاج، فيما زار المختصون بمكافحة العدوى بمستشفى النعيرية، المخالطين للمصاب، للحصول منهم على عينات؛ لفحصها، والتأكد من عدم إصابتهم بالمرض، من خلال انتقال العدوى إليهم من الشخص المصاب.

» فحص العينات

واشتبه مبدئيا بإصابة المواطن بالمرض، عند استقباله في قسم الطوارئ، وتم على الفور اتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة، والتعامل مع الحالة، وفقًا للتعليمات الوقائية المعمول بها عند الاشتباه في مثل هذه الحالات، وتم إرسال عينة للمصاب إلى قسم الفيروسات بالمختبر الإقليمي بالدمام، وجاءت النتيجة الأولية إيجابية «مصاب»، لتتم إعادة أخذ العينة مرة أخرى؛ للتأكد من النتيجة، وإخضاعها للفحص، وجاءت النتيجة المخبرية كالأولى، إيجابية، ليرفع المستشفى درجة الاستعداد لمواجهة المرض لمنع انتشار الوباء، وتطهير كافة الأقسام والممرات، والتأكيد على الموظفين والممارسين الصحيين من أطباء وممرضين وفنيين وعاملين، باستخدام الأدوات الوقائية ومطهرات غسل اليدين.

» محطة فرز

وجرى قصر الدخول من باب قسم الطوارئ للمرضى فقط، فيما أحيل الزوار ومراجعي العيادات الخارجية إلى الباب الآخر لسلامتهم، في الوقت الذي تواصل فيه محطة الفرز البصري في قسم الطوارئ، التأكد من عدم إصابة المراجع بالفيروس، من خلال المعاينة المباشرة التي تظهر بعض الأعراض المعروفة عن المرض «حرارة، سعال، ضيق بالتنفس، قيء، إسهال، التهاب بالحلق أو سيلان بالأنف»، وتشخيصه من خلال الأسئلة التي تطرح عليه قبل عزله بقسم خاص.

» إصابات 2020

وسجل مركز القيادة والتحكم بوزارة الصحة، 17 إصابة بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية «كورونا»، منذ مطلع العام 2020، من بينها حالتا مكة والنعيرية.
المزيد من المقالات
x