ملتقى تطويري للطلاب الموهوبين علميا وثقافيا

ملتقى تطويري للطلاب الموهوبين علميا وثقافيا

الاحد ٠٩ / ٠٢ / ٢٠٢٠
يرعى الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود محافظ الأحساء، الملتقى الوطني الأول لمنسقي الطلاب الموهوبين بعنوان «منسق الموهوبين: الواقع والمأمول»، في الفترة ما بين 9 - 10 /7 /1441هـ الموافق 4 - 5 /3 /2020م، والذي ينظمه المركز الوطني لأبحاث الموهبة والإبداع، التابع لجامعة الملك فيصل.

ويستهدف الملتقى، المساهمة في التطوير المهني والعلمي والثقافي لمنسقي ومعلمي الطلبة الموهوبين في مجال رعاية الموهوبين، ويأتي إدراكًا من جامعة الملك فيصل بدورها الريادي في خدمة المجتمع بكل أطيافه، وحرصًا منها على تقديم الخدمات الريادية للمواهب والقائمين على برامجهم وخدماتهم من كافة فئات المجتمع، وذلك تحقيقًا لرسالتها في دعم المواهب والمبدعين في المملكة العربية السعودية.


وأكد مدير الجامعة د. محمد العوهلي أن الجامعة تسعى إلى تطوير العمل الميداني في مجال الموهبة والإبداع بما يخدم خطط التنمية الوطنية ويؤطر عمل هذه الفئة المهمة، ويستهدف الملتقى شريحة كبيرة جدًا من المعنيين بتعليم الموهوبين في الميدان التربوي بما يعزز نشر ثقافة رعاية الموهبة والموهوبين وينعكس إيجابًا على المملكة عامة.

من ناحيته، بيّن وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي د. حسن الهجهوج، أن الجامعة تسعى من خلال أنشطة البحث العلمي إلى توظيف الخبرات المتراكمة بها لخدمة الموهوبين والمبدعين من أبناء الوطن، بما يدعم أركان منظومة الابتكار وريادة الأعمال في المجتمع السعودي ودعم مسيرة التحول الوطني الإيجابي، في ظل القيادة الرشيدة خصوصًا.

بدوره أوضح مدير المركز الوطني لأبحاث الموهبة والإبداع د. عبدالرحمن الليلي، أن هذا الملتقى يأتي ضمن سلسلة من الملتقيات والندوات والمؤتمرات العلمية التي ينفذها المركز ضمن الخطط البحثية له والتي تتضمن توظيف خبرات تراكمت لدى المركز الوطني خلال مسيرته السابقة لمدة عقد بما يجعل منه بيت خبرة قادرا على تحمل المسؤولية المجتمعية.

وأضاف أن أهمية الملتقى تأتي من أهمية الفئة المستهدفة والتي تشمل معلمي الموهوبين ومنسقي الموهوبين والمهتمين من الكوادر التعليمية إلى جانب الباحثين في مجال تربية الموهوبين بهدف تعظيم استثمار عنصر رأس المال البشري في الميدان التربوي.
المزيد من المقالات
x