لماذا ترفض المنظمات الحقوقية تعزيز تشفير الرسائل عبر «فيسبوك»؟

لماذا ترفض المنظمات الحقوقية تعزيز تشفير الرسائل عبر «فيسبوك»؟

الاحد ٠٩ / ٠٢ / ٢٠٢٠


وقعت أكثر من 120 منظمة حقوقية من مختلف أنحاء العالم، خطابا مفتوحا يدعو شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إلى التراجع عن خطتها لتعزيز قوة تشفير خدمات المحادثة الفورية والتراسل على الشبكة بدعوى أن هذه الخطوة ستسمح لهواء الاستغلال الجنسي للأطفال باستخدام هذه الخدمات دون رصدهم.


كان مارك تسوكربيرج الرئيس التنفيذي ومؤسس فيسبوك قد كشف في العام الماضي عن اعتزام الشركة إضافة طبقة حماية أمنية لخدمات المحادثات والتراسل كجزء من خطة ستتيح لمستخدمي تطبيقات التواصل الاجتماعي التابعة لها وهي واتس آب وماسنجر وإنستجرام بتبادل الرسائل بين التطبيقات الثلاثة.

وبحسب الخطة فإن فيسبوك ماسنجر وإنستجرام سيستخدمان مثل تطبيق واتس آب تقنية "التشفير بين الطرفيات" وهو ما يعني عدم قدرة أي طرف ثالث غير المرسل والمستقبل رؤية الرسالة، بما في ذلك أجهزة إنفاذ القانون.
المزيد من المقالات
x