تونبيرج تتفاعل مع السكان الأصليين في شمال السويد لدعم قضية حماية المناخ

تونبيرج تتفاعل مع السكان الأصليين في شمال السويد لدعم قضية حماية المناخ

الجمعة ٠٧ / ٠٢ / ٢٠٢٠
نظمت الناشطة السويدية من أجل حماية المناخ جريتا تونبيرج بالتعاون مع شباب من السكان الاصليين في أقصى شمال موطنها السويد مظاهرة احتجاجية الجمعة من أجل مزيد من حماية المناخ.

وبدلا من تنظيم المظاهرة كما هو معتاد أمام مقر البرلمان السويدي فإنها نظمت بقيادة جريتا تونبيرج فوق بحيرة متجمدة في درجة حرارة تحت الصفر قرب قرية جوكموك السويدية، مطالبة بمساندة منظمة شباب البذور في سعيها إلى رفع مستوى العدالة في الكفاح من أجل قضية حماية المناخ.


وأعلنت تونبيرج أن من الضرورة بمكان أن توضع خبرات ومعارف الشعوب الأصلية في الحسبان عند البحث عن حلول لأزمة المناخ.

وأضافت تونبيرج أن البشرية يمكن أن تتعلم الكثير من هذه الشعوب التي عاشت منذ آلاف السنين مع الطبيعة.

وأشار نشطاء منظمة بذور إلى الآثار الواسعة لتغيرات المناخ على حضارتهم وعلى تربيتهم لحيوان الرنة الضروري بالنسبة لحياتهم.

وقالت رئيسة هذه المنظمة الشبابية، سانا فانار: "كل بذرة تأثرت بأزمة المناخ".

قامت هذه المنظمة التي تضم أعضاء من شباب يعيشون في المنطقة القطبية الشمالية عام 2018 بتقديم شكوى ضد الاتحاد الأوروبي بالتعاون مع أشخاص من بلدان أخرى لأن الاتحاد الأوروبي لا يرعي أهداف المناخ التي أعلنها لعام 2030 إلا بصورة ضعيفة.
المزيد من المقالات
x