بأمر الملك.. مساعدات عاجلة للصين لتتجاوز آثار «كورونا»

بعث رسالة خطية إلى «السيسي» .. ودعا رئيس الجزائر لزيارة المملكة

بأمر الملك.. مساعدات عاجلة للصين لتتجاوز آثار «كورونا»

أعرب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في اتصال هاتفي أمس، برئيس جمهورية الصين شي جين بينغ، عن مشاركته له وللشعب الصيني الصديق مشاعر الألم نتيجة تفشي فيروس كورونا، مقدما تعازيه لأسر المتوفين وتمنياته للمصابين بالشفاء العاجل.

وأشار -حفظه الله- إلى ثقة المملكة في قدرة الحكومة الصينية على التعامل مع آثار هذا الفيروس. كما أشار -حفظه الله- إلى أنه وجه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بتقديم مساعدات للصين بشكل عاجل بما يسهم في تجاوز آثار فيروس كورونا.


من جهته أكد الرئيس الصيني أن لدى بلاده الخبرة الكافية للتعامل مع هذا الوباء ومعالجة آثاره، معبرا عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين على اهتمامه ودعمه القوي لمكافحة هذا الفيروس، الأمر الذي يجسد عمق العلاقات بين البلدين الصديقين.

من ناحية أخرى أكد خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله-، على متانة العلاقات التاريخية التي تجمع بين المملكة وجمهورية مصر العربية، والشعبين الشقيقين. وأشار -رعاه الله-، في رسالة خطية بعث بها لرئيس جمهورية مصر العربية عبدالفتاح السيسي إلى حرص المملكة على تعزيز أطر التعاون الإستراتيجي بين البلدين على مختلف الأصعدة، ومواصلة العمل المشترك والتنسيق المكثف مع مصر إزاء مختلف القضايا الإقليمية والدولية.

سلم الرسالة وزير الدولة لشؤون الدول الأفريقية أحمد قطان، خلال استقبال الرئيس المصري له أمس في القاهرة.

من جهة أخرى سلم صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية عبدالمجيد تبون دعوة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، لزيارة المملكة.

ونقل وزير الخارجية خلال استقبال الرئيس الجزائري لسموه في قصر المرادية الرئاسي أمس خلال زيارته الرسمية للجزائر، تحيات خادم الحرمين وسمو ولي العهد -حفظهما الله- له ولحكومة وشعب الجزائر الشقيق، فيما حمله تبون تحياته وتقديره لخادم الحرمين وحكومة وشعب المملكة. وبحث الجانبان خلال اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، ومستجدات القضايا الإقليمية والدولية. ووصف سمو وزير الخارجية العلاقات بين البلدين بالعريقة والراسخة، معبرًا عن التطلع لتعزيزها وتنميتها في مختلف المجالات. كما نوه بتوافق المواقف بين البلدين، مبينًا حرص المملكة على التنسيق مع الجزائر في كل ما فيه مصلحة العالم العربي والإسلامي.

حضر الاستقبال مساعد وزير الدولة للشؤون العربية الأفريقية السفير سامي الصالح، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الجزائر عبدالعزيز بالعميريني والوفد المرافق لسموه.
المزيد من المقالات
x