العودة إلى بيتيس تمنح سيتين شعورا بالألم والفخر

سيعود لملعب منحه الشهرة.. لكنه رحل عنه بمرارة

العودة إلى بيتيس تمنح سيتين شعورا بالألم والفخر

الخميس ٠٦ / ٠٢ / ٢٠٢٠
سيحل برشلونة ضيفًا على ريال بيتيس في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم يوم الأحد، وتشهد المباراة عودة المدرب كيكي سيتين لملعب ناديه السابق الذي منحه الشهرة لكنه رحل عنه بشعور المرارة.

وكان اختيار سيتين لخلافة إرنستو فالفيردي مفاجأة في برشلونة، الشهر الماضي، كما لم يكن من المتوقع تعيينه لقيادة ريال بيتيس في صيف 2017 لكنه عاش عامين ناجحين في النادي المنتمي لمدينة أشبيلية، دون أن تخلو فترته من الانقسامات حوله. وحقق سيتين أعلى نسبة انتصارات بين مدربي بيتيس في الدرجة الأولى، وقدم عروضًا رائعة تشمل الفوز في برشلونة وعلى الغريم أشبيلية وميلان، وانتصارين متتاليين على ريال مدريد لأول مرة منذ 1934.


لكن الجمهور لم يعد مفتونًا بإخلاصه لأسلوب الاستحواذ في النصف الثاني من موسمه الثاني مع بيتيس، خاصة مع تراجع النتائج والخسارة أمام ليجانيس وليفانتي.

وفي خضم أزمة بيتيس رفض جمهور الفريق دخول الإستاد خلال مباراة ضد إسبانيول، كنوع من الاحتجاج ورفعوا لافتة بالخارج تقول: «سيتين.. خذ غرورك وارحل عن النادي».

ورغم الفوز على ريال مدريد في آخر يوم بالموسم أقيل سيتين مع تبقي عام في عقده.

وقضى المدرب البالغ عمره 61 عامًا أكثر من سبعة أشهر بدون عمل، وكان يراقب الأبقار في قريته حين تلقى اتصالًا من برشلونة.
المزيد من المقالات
x