مليونية جديدة في بغداد.. والجنوب يواصل التحدي

إياد علاوي: أطراف أعدت خططا لإجهاض الانتخابات المبكرة

مليونية جديدة في بغداد.. والجنوب يواصل التحدي

الأربعاء ٠٥ / ٠٢ / ٢٠٢٠
توافد آلاف الطلاب العراقيين، أمس، إلى ساحة التحرير وسط العاصمة؛ تلبية لدعوة اتحاد جامعات بغداد إلى «مليونية طارئة» تنطلق من وزارة التعليم العالي إلى بغداد.

من جانبه قال زعيم ائتلاف الوطنية رئيس الوزراء الأسبق، إياد علاوي الثلاثاء: إن «أطرافا داخلية وأخرى إقليمية أعدت الخطط اللازمة للإبقاء على الأوضاع الحالية وإجهاض مطالب الجماهير الوطنية بإجراء الانتخابات المبكرة».


» هتافات واعتداءات

وفجر الثلاثاء، تجددت الاعتداءات على المتظاهرين، حيث هاجمت عناصر من «القبعات الزرق» بعض المعتصمين داخل خيامهم، قرب ساحة التحرير، وسط بغداد، ما أدى إلى إصابة عدد من المعتصمين بجراح.

وفيما ارتفعت أصوات الثوار في «نفق التحرير» منددة بتكليف محمد علاوي بتشكيل حكومة جديدة، عمد بعض من أنصار التيار الصدري إلى الاعتداء مجددا على المتظاهرين، وضرب من هتف ضد تكليف علاوي، وأظهرت مقاطع فيديو اعتداء عدد من أنصار مقتدى الصدر على المتظاهرين في ساحة التحرير.

وغص النفق بأعداد كبيرة من الحشود الطلابية الرافضة للأحزاب السياسية في البلاد.

واستمرت الاعتداءات من قبل ميليشيات سرايا السلام ضد من يهتف رافضا تكليف محمد علاوي، أو يرفع شعارا ضد زعيمهم مقتدى الصدر.

وهتف عدد من الطلاب العراقيين ضد أنصار الصدر قائلين: «منريدكم يا قبعة».

» الجنوب يتحدى

وفي جنوب العراق قطع عدد من المحتجين 3 جسور في مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار.

وشهدت المحافظة مشاركة شيوخ العشائر والطلاب وبعض الكوادر التربوية والطبية في مسيرات تندد بتكليف علاوي.

وبادر متظاهرون في محافظة ذي قار جنوب البلاد بقطع ثلاثة جسور رئيسة «النصر، والحضارات، والزيتون» في مدينة الناصرية مركز المحافظة.

وشهدت ساحة الاعتصام بمدينة النجف، مناوشات بين المتظاهرين، وبين «القبعات الزرقاء»، مما أدى إلى وقوع عدة إصابات في صفوف المتظاهرين.

إلى ذلك، أفادت وكالة الأنباء العراقية الرسمية في تقرير صحفي بانتظام عمل المدارس والجامعات والدوائر الحكومية بمحافظات ذي قار، وواسط، والديوانية، والمثنى، وميسان، والنجف، والبصرة، وكربلاء، التي تعطلت أو تلكأت منذ نحو أربعة أشهر في تزامن مع التظاهرات الشعبية الواسعة المطالبة بالإصلاحات.

» مؤامرات وخطط

من جانبه، دعا زعيم ائتلاف الوطنية رئيس الوزراء العراقي الإسبق إياد علاوي الثلاثاء، القوى السياسية الوطنية والمتظاهرين السلميين إلى الانتباه وإيقاف ما أسماه «مؤامرة إجهاض قضية إجراء الانتخابات المبكرة».

وقال علاوي، في تغريدة بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: إن «أطرافا داخلية وأخرى إقليمية أعدت الخطط اللازمة للإبقاء على الأوضاع الحالية وإجهاض مطالب الجماهير الوطنية بإجراء الانتخابات المبكرة».

وأضاف: «أدعو القوى السياسية الوطنية والحراك الجماهيري السلمي للانتباه، وإيقاف هذه المؤامرة الجديدة».

كان علاوي استقال من عضوية مجلس النواب العراقي في العاشر من الشهر الماضي، بسبب فشل المجلس في أداء دوره التشريعي والرقابي وعدم تعامله بجدية وإيجابية مع مطالب الحراك الشعبي والجماهيري بحسب مكتب علاوي.
المزيد من المقالات
x