تحذير أممي من خطورة الأوضاع الإنسانية في إدلب

تحذير أممي من خطورة الأوضاع الإنسانية في إدلب

الثلاثاء ٠٤ / ٠٢ / ٢٠٢٠
قالت الأمم المتحدة اليوم، إن منظمات إنسانية تابعة لها شددت في مؤتمر صحفي مشترك عُقد في جنيف على خطورة الأوضاع في شمال غرب سوريا وتحديدا في إدلب وريفها مع تصاعد الأعمال العدائية ونزوح المزيد من المدنيين.

وأكد المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) ينس لاركيه أن الأمم المتحدة وشركاءها يعملون على مدار الساعة على تكثيف الاستجابة لتلبية احتياجات مئات الآلاف من المواطنين المحاصرين بسبب أعمال العنف في شمال غرب سوريا، إلا أن حجم الأزمة كبير والمساعدات غير كافية، مبيناً خلال شهرين نزح أكثر من 520 ألف شخص من منازلهم، معظمهم نساء وأطفال.


وأشارت المتحدثة باسم مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا جنيفر فنتون، إلى أن المبعوث الخاص غير بيدرسون قلق من استمرار تصاعد العنف في تلك المناطق، مضيفة أن النتائج مدمرة، والثمن الذي يدفعه المدنيون باهظ جدًا.

وبحسب هذه المنظمات الإنسانية، فإن 280 ألف شخص يعيشون في المراكز الحضرية على محور الطريق السريع معرّضون لخطر النزوح الوشيك إذا تواصلت العمليات العسكرية.
المزيد من المقالات
x