البرلمان الأوروبي: جرائم الملالي بحق الأحواز لا تقل عن «النازية»

البرلمان الأوروبي: جرائم الملالي بحق الأحواز لا تقل عن «النازية»

الثلاثاء ٠٤ / ٠٢ / ٢٠٢٠
قال مدير المركز «الأحوازي لحقوق الإنسان» علي قاطع الأحوازي: إن البرلمان الأوروبي أدان بقوة انتهاكات النظام الإيراني ضد شعب الإقليم، ووصف جرائم الملالي ضد أهله العرب، بأنها تنافي أبسط حقوق الإنسان، ووصلت إلى حد «التطهير العرقي» ما يتطلب ضرورة محاكمة نظام طهران.

» قضية عادلة


وكشف علي قاطع الأحوازي لـ«اليوم» أن البرلمان الأوروبي نظم ندوة بعنوان ‏«القضية الأحوازية في ضوء التطورات الإقليمية»، بحضور عدد من أعضاء البرلمان وخبراء ومختصين في مجال حقوق الإنسان وناشطين سياسيين، مشددا على أن «حركة النضال العربي لتحرير الأحواز» حققت إنجازا مهما وتاريخيا تحت قبة البرلمان الأوروبي، إذ ‏تخللت الندوة كلمات مهمة في تاريخ القضية الأحوازية.

وأشار إلى أن مداخلات المشاركين وخاصة أعضاء البرلمان الأوروبي، أكدت على تضامنهم ودولهم مع القضية الأحوازية.

واستنكروا الانتهاكات الخطيرة بحق أبناء الشعب العربي الأحوازي في إيران، وأهمها ما جاء على لسان السيدة «الساندرا موراتي» التي وضعت الانتهاكات الإيرانية بحق الأحوازيين في نفس مكانة الانتهاكات النازية بحق البشرية في الحرب العالمية الثانية والتي راح ضحيتها الملايين من البشر لأسباب عنصرية بحتة، مؤكدة تضامنها مع القضية والشعب الأحوازي المضطهد.

وتحدث فولفيو مارتيوتشيلو عضو البرلمان الأوروبي عن عدالة القضية الأحوازية ومناصرته لها، وقال: نحن معكم ولن نترككم رغم الضغوط الإيرانية، نحن مع القضايا العادلة وقضيتكم قضية عادلة.

» تطهير عرقي

وأوضح أن رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز «حبيب جبر» ذكر مقارنة عملية وحقوقية عما يعرف دوليا بـ «التطهير العرقي» الممنهج، وما يحدث للشعب العربي الأحوازي في ظل الاحتلال الإيراني للأحواز. وكشف عن أمثلة مهمة ووقائع للانتهاكات الخطيرة التي ترتكبها السلطة الإيرانية ضد أبناء الأحواز والتي يرتقي أغلبها إلى جرائم ضد الإنسانية، كان آخرها مجزرة معشور التي ارتكبها الاحتلال الإيراني خلال احتجاجات نوفمبر الماضي.

وطالب جبر بمحاكمة القادة والمسؤولين في النظام الإيراني على جرائمهم بحق الأحوازيين بمحكمة العدل الدولية.
المزيد من المقالات
x