نحاتو العالم يتألقون في «سمبوزيوم» طويق الدولي

صنعوا أعمالا إبداعية مستلهمة من ثقافة وتضاريس المملكة

نحاتو العالم يتألقون في «سمبوزيوم» طويق الدولي

الثلاثاء ٠٤ / ٠٢ / ٢٠٢٠
استقطب سمبوزيوم طويق الدولي للنحت في نسخته الثانية الذي نظمته وزارة الثقافة في الحي الدبلوماسي بالرياض ضمن مشروع «الرياض آرت» أشهر فناني النحت في العالم، وصنعوا خلاله أعمالا إبداعية مستلهمة من ثقافة وتضاريس المملكة ورمزية جبل طويق.

وخلال 20 يوما عكف الفنانون، في رحلة عمل مقامة في الهواء الطلق، على تشكيل ما يقارب 85 قطعة من الحجر الرخامي بوزن 200 طن، ليبتكروا منها أعمالا إبداعية باستخدام أدوات النحت مختلفة الأشكال، في مشهد فني يعبر عن قيمة لقاء الفنانين ببعضهم وتبادل الخبرات فيما بينهم، يستهدفون، على اختلاف بيئاتهم وثقافاتهم وتجاربهم الفنية، الخروج بأعمال ستخلد بصمة يحفظها الزمن لهم في ميادين المملكة.


» توثيق الأفكار

ومثلما وثق كل فنان فكرته ورؤيته للمكان وتصوره عن الهوية السعودية عبر منحوتة فنية، فإن لكل منهم تجربة عريقة وتاريخا من العطاء ونحت سيرة ذاتية فنية مدهشة.

» مشاركة سعودية

وشارك من المملكة أول نحات رمل في المنطقة الشرقية «عصام جميل»، الذي اتجه للنحت بسبب عشق التعامل مع الأدوات والأشياء الثقيلة، وأبرز مشاركاته كانت في سمبوزيوم الظهران أرامكو، وسمبوزيوم جدة، كما شارك في يوم النحت العالمي في كل من كمبوديا ولوس أنجلوس والنمسا والصين، ونظم وشارك في سمبوزيوم الجبيل 2019، وسمبوزيوم حديقة النورس الخبر 2019.

أما النحات والشاعر فيصل النعمان، فقد كانت بدايته باستخدام الخشب، ولكنه علم نفسه النحت، ثم انتقل للعمل على الحجارة، له مشاركات متعددة في مهرجانات وملتقيات داخل المملكة، منها مهرجان هيئة السياحة وصيف أرامكو ومسك آرت، ونظم معرضه الأول في جدة وحصل على المركز الأول في مسابقة النادي الأدبي في أبها قسم النحت.

» أشهر النحاتين

ومن أشهر النحاتين المشاركين النحات الإسباني «ميغيل ايسلا» الحاصل على عدة جوائز عالمية في النحت، كللت مسيرة خمسين عاما في مجالات الرسم والنحت والنقش، والفنان الإيطالي «ماريون دي بروسبيرو»، الذي تعود بدايته في النحت والرسم إلى أوائل السبعينيات، وقدم منحوتات مستوحاة من واقع المجتمع في ذلك الوقت، والصيني «ليو يانغ» الذي شارك في 71 ندوة عن النحت في أكثر من 33 دولة، وصنع خلال مسيرته أكثر من 10 أعمال فنية يبلغ ارتفاعها حوالي 15 مترا، ليحظى بوصف النحات الأكثر شهرة في الصين.

ويشارك أيضا الفنان التايواني «وانغ بياو» الباحث عن اتجاهات النحت الحديث التفاعلي، والذي يحضر بإحساسه في سمبوزيوم طويق الدولي الثاني ليبث الحيوية والشعور على صلابة الصخر وجمود الحجر، والنحات «نيكولاي كارليخانوف» رئيس قسم النحت في اتحاد الفنانين في أوزبكستان، وعضو اتحاد الفنانين في روسيا والاتحاد الدولي للإبداع، والنحات الياباني «انتونيوس ميرودياس»، الذي يمتلك في رصيده الفني 6 معارض فريدة حتى الآن، ونال جوائز من دول وجهات متنوعة.

وهناك الأمريكية «كارول تيرنر» التي تجاوزت أعمالها 50 منحوتة تعرض في متاحف وبلديات وحدائق العديد من الدول، والفنان الياباني «هيروشي ميوشي» الذي يجمع بين دراسة هذا الفن في جامعة الفنون في طوكيو وممارسة شغفه بالنحت، والفنان «بيتر فيرغيلو» من رومانيا الذي حصد جوائز من جهات عالمية.

وشهد السمبوزيوم مشاركة عربية مميزة، بحضور الفنان العراقي علي جبّار الذي شارك في 85 معرضا جماعيا عالميا، وأنتج 35 منحوتة كبيرة من الرخام والحديد والفولاذ منتشرة في مختلف المدن، والفنان المصري ناجي فريد المتميز بتجربة استثنائية، حيث تتسم أعماله بالتنوع بعيدا عن رتابة العمل الفني المكرر، والنحات التونسي «محمد بو عزيز» الحاصل على شهادات دولية في النحت على الأحجار والرخام والتصميم.
المزيد من المقالات
x