العييري: التنوع وإعادة النظر في نسبة الحضور مطلب

العييري: التنوع وإعادة النظر في نسبة الحضور مطلب

الاثنين ٠٣ / ٠٢ / ٢٠٢٠
فيما أشاد الرئيس التنفيذي لنادي الرائد أحمد العييري بجميع ما تقدمه الهيئة العامة للرياضة ومساواتها بالدعم لكافة الأندية وعدم التباين في الإستراتيجية المالية، مما يساهم في تعزيز قوة الدوري وإثارته وتساوي حظوظ الأندية في المنافسات المحلية، ولعل النقطة السلبية في آلية الدعم المرتبطة بالحضور الجماهيري ذكرها العييري قائلا: نسبة الحضور في بعض الملاعب تكون مجحفة في حق الأندية، حيث يكون هناك ناد مطلوب منه حضور ثلاثة آلاف مشجع، وناد آخر يشترط عليه حضور 10 آلاف وهما في نفس المنطقة، ولا بد أن يعاد النظر في نسبة الحضور وتقليلها أو مساواتها مع جميع الأندية، فيما الفعاليات المصاحبة للمباريات -بلا شك- أضفت مذاقا خاصا على المباريات، وجذبت العوائل إذ إن نسبة 70% من العوائل هدفها الاستمتاع بالفعاليات المقامة والجوائز، وأصبحت المباريات الآن بمثابة النزهة لأفراد العائلة ومتنفسا اجتماعيا جميلا، وأتمنى أن الفعاليات تكون متنوعة ومتجددة لعدم تكرار الروتين والشعور بالملل، كما أرى أن احتياجات الملاعب كثيرة، ومنها: مدرجات، ومداخل مظللة، وعزل العوائل عن مدرجات الرجال، وزيادة الشاشات الإلكترونية، والسماح للجماهير بالبخار الملون، وتزويد المدرج بتوصيلات كهربائية وأفياش لمكبرات الصوت، وكذلك الاهتمام بدورات المياه، وتكثيف الوجبات، وعدم الاحتكار، وزيادة المنافسين.
المزيد من المقالات
x