مظاهرة بمحيط سفارة أمريكا في بيروت رفضا لـ«صفقة القرن»

مظاهرة بمحيط سفارة أمريكا في بيروت رفضا لـ«صفقة القرن»

الاثنين ٠٣ / ٠٢ / ٢٠٢٠
نفذت مجموعات لبنانية وفلسطينية تحركا أمام السفارة الأمريكية في عوكر بالعاصمة بيروت؛ رفضا لصفقة القرن، حيث انتشر المتظاهرون على الطريق المؤدي إليها، وسط إجراءات أمنية استثنائية وانتشار كثيف لعناصر مكافحة الشغب والجيش، كما حاولوا إزالة الحاجز الشائك، وإحراق العلم الأمريكي.

وتمكن بعض المتظاهرين من تجاوز الأسلاك الشائكة، ووصلوا إلى الباب الحديدي الذي قطعت به الطريق المؤدي إلى السفارة، وقاموا برشق القوى الأمنية بالحجارة، التي قامت برش مادة تحرق العيون، ما أدى إلى حالات إغماء واختناق في صفوف المتظاهرين.


وتأتي هذه التظاهرة تحت شعار «تسقط صفقة العار»؛ رفضا لصفقة القرن التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورفع المتظاهرون الأعلام اللبنانية والفلسطينية، وأطلقوا الهتافات المنددة بإدارة واشنطن، وأحرقوا العلم الأمريكي، معتبرين أن كل فلسطين لهم ولأولادهم وأحفادهم، وأن القضية الفلسطينية هي قضية الشرق الأوسط.

وفي المواقف السياسية، أشار البطريرك الماروني الكردينال بشارة بطرس الراعي في قداس الأحد، إلى أنه «لا يحق للسلطة مواجهة المطالب السلمية المحقة بالعنف والحكم البوليسي، كما لا يحق للمطالبين تخطي الأصول الدستورية».

وأعلن النائب بلال عبدالله أن «الحزب التقدمي الاشتراكي يتوجه لعدم إعطاء الثقة للحكومة»، موضحا أن «إعطاء الحكومة فرصة واجب وطني منفصل عن إعطاء الثقة». وقال في حديث تلفزيوني: «الحكومة هي حكومة أكثرية ونحن كأقلية نيابية من واجبنا أن نلعب دور المعارضة المسؤولة البناءة».
المزيد من المقالات
x