إصلاح 18 ألف متر «حفر» بشوارع حاضرة الدمام

إصلاح 18 ألف متر «حفر» بشوارع حاضرة الدمام

الاثنين ٠٣ / ٠٢ / ٢٠٢٠
كشفت أمانة المنطقة الشرقية عن أبرز إنجازاتها في معالجة التشوه البصري وتحسين المشهد الحضري، خلال شهر يناير من هذا العام ٢٠٢٠ والتي تهدف لإزالة الملوثات البصرية.

وأوضح المتحدث الرسمي بأمانة المنطقة الشرقية محمد الصفيان أن الفرق الميدانية التابعة للأمانة ووحدة تحسين المشهد الحضري تواصل حملاتها الخاصة بإزالة مظاهر التلوث البصري، من خلال العديد من الأعمال التي قاموا بها خلال الشهر الماضي في حاضرة الدمام، والتي أبرزها إصلاح أكثر من 18 ألف متر مربع من حفر الشوارع، وتنسيق وزراعة أكثر من 660 ألف شجرة ووردة، إضافة إلى إزالة 966 موقعا بها أحواش واستراحات ومخيمات عشوائية، وإصلاح 238 لوحة إرشادية لأسماء الشوارع وأرقام المباني، وكذلك إصلاح 21192 مترا طوليا من تآكل الأرصفة المتهالكة، وإزالة 1810 لوحات دعائية مخالفة.


ولفت إلى أنه من ضمن الجهود معالجة 120 من واجهات المباني والمحلات، وإزالة 241 مظلة و«هنجر» داخل الأحياء، وإزالة 2458 مترا من الكتابات المشوهة للمظهر العام، ومعالجة وضع 526 من الباعة الجائلين، وإزالة 188272 مترا مكعبا من مخلفات البناء والهدم، وإصلاح 3829 عمود إنارة متهالكا، ومعالجة واستبدال 5244 حاوية نظافة داخل الأحياء، إضافة إلى إصلاح وتأهيل 481016 مترا مربعا من الحدائق وملاعب الأطفال، وإزالة 1939 سيارة تالفة ومهملة.

وقال الصفيان إن ذلك يأتي امتدادا لحملات الأمانة الشاملة لمعالجة التشوه البصري وتحسين المشهد الحضري، ورفع مستوى التنسيق بين الإدارات بالأمانة لتحسين المشهد البصري، مشيرا إلى أن الحملات تأتي ضمن جهود أمانة المنطقة الشرقية نحو تحقيق الإصحاح البيئي وتعزيز عناصر التنظيم والتجميل بالمدينة، وإزالة مظاهر التشوه البصري، والقضاء على مسبباته، وذلك لتعزيز السلوك الحضاري والمشاركة المجتمعية بأهمية المحافظة على البيئة وحماية المرافق العامة ومعالجة التشوه البصري بجميع أشكاله.

ودعا الصفيان المواطنين والمقيمين إلى التعاون مع أمانة المنطقة الشرقية؛ لتحقيق أهداف المبادرة، بوضع النفايات ومخلفات المباني وكافة مسببات التشوه البصري في الأماكن المخصصة لها، كما دعا إلى الإبلاغ عن المخالفين والمتسببين في التشوهات البصرية، من خلال قنوات التواصل التابعة للأمانة أو عبر مركز 940.
المزيد من المقالات
x