وزير التعليم لـ "اليوم": سحب 700 مشروع متعثر بالمملكة وكاميرات لمراقبتها

وزير التعليم لـ "اليوم": سحب 700 مشروع متعثر بالمملكة وكاميرات لمراقبتها

كشف وزير التعليم د. حمد آل الشيخ لـ«اليوم»، عن سحب 700 مشروع تعليمي بالمملكة من شركات مقاولات متعثرة خلال السنة الحالية، وإنهاء عقود عدد من المشاريع المتعثرة، مؤكدا أن الوزارة اتخذت عددا من الإجراءات منها إعادة برمجة 32 مشروعا في المنطقة عبر إسنادها لشركة تطوير المباني التعليمية، كما أثبتت الشركة قيامها بتأهيل لشركات المقاولات لضمان انتهاء المشاريع في وقتها وبجودة عالية، فضلا عن القيام بالإشراف على تلك المشاريع.



» مراقبة عن بعد

وقال على هامش تدشين مدرسة أسامة بن عمير الابتدائية بسيهات بالقطيف ووضع حجر أساس لعدد من المشاريع التعليمية أمس: إن كل مشروع تعليمي ستوضع بجواره لوحة رقمية لتحديد السقف الزمني لانتهائه، بالإضافة لربط تلك المشاريع بكاميرات مراقبة مربوطة بشرطة تطوير المباني بالرياض؛ لمراقبة مستوى الأداء بشكل يومي.



» 40 مدرسة

وأضاف: تم افتتاح 8 مشاريع لمدارس بطاقة استيعابية تتجاوز 4 آلاف طالب وطالبة، بالإضافة لإسناد 32 مدرسة بطاقة استيعابية 28 ألف طالب وطالبة في مختلف محافظات الشرقية، تمتد من قرية العليا حتى محافظة القطيف، مشيرا إلى أن القيادة تولي التعليم العناية الكبيرة باعتباره حجر الزاوية في بناء مستقبل الوطن، وأن الإمكانات جاءت بدعم كبير من القيادة الرشيدة عبر توجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-.



» خطط طموحة

ووقف الوزير والوفد المرافق له خلال زيارتهم لعدد من المدارس بالمنطقة الشرقية ومنها المجمع التعليمي المتعثر ومدرسة صهيب الرومي الابتدائية بسيهات، على سير العملية التعليمية والتربوية، واطلعوا على البرامج والأنشطة التعليمية والتثقيفية بهدف توفير بيئة جاذبة وتقديم أفضل الطرق التعليمية الحديثة، وفق رؤية المملكة 2030.

وذكر أن الدولة وضعت جميع الإمكانات من أجل خدمة المواطن والعمل على تنميته، مشددا على أن الوزارة عازمة على التطوير بهدف بناء جيل واعٍ ومبدع، في ظل وجود خطط طموحة بمشاركة جميع إدارات التعليم بالميدان «المدرسة»، وكذلك الجامعات والكليات، حيث يعمل الجميع لإحداث نقلة تحولية لبناء المستقبل، الذي يتوافق مع الطموحات القيادية للقرن الواحد والعشرين ورؤية المملكة 2030.



» شكر وتقدير

وقدّم وزير التعليم شكره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- على الدعم المستمر الذي تحظى به منظومة التعليم في المملكة، ولسمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه على الاهتمام والمتابعة الدائمة لتحقيق طموحات قيادة المملكة لتطوير التعليم وفق أعلى المستويات.

وذلك من مبدأ أهمية الإنجاز الذي نسعى في وزارة التعليم لتحقيقه والتأكيد عليه في جميع مشروعاتنا وبرامجنا التعليمية.

وأكد د. آل الشيخ بهذه المناسبة أن افتتاح المشروعات التعليمية وتدشينها في المنطقة الشرقية يأتي امتدادا لدعم القيادة الرشيدة لأبنائها، والاستثمار فيهم لخدمة وطنهم، مبينا أن مشروعات وزارة التعليم في تطوير التعليم تهدف إلى بناء جيل واعٍ ومبدع وملتف حول قيادته، ومساهم في تنميته.



» واجب وطني

وأضاف: إن تمكين أبناء الوطن واجب تسعى وزارة التعليم لتحقيقه وفق أعلى المستويات، «وهو الواجب الذي تحمّلنا مسؤوليته أمام ولي الأمر»، مشيرا إلى أن الوزارة تعمل على خطط طموحة لتنفيذ مشروعات مدرسية، والحد من المشروعات المتعثرة، مشيرا إلى أن سيهات مثل مدن ومحافظات المملكة تحظى باهتمام وتقدير القيادة الرشيدة، وواجبنا أن نعمل على تحقيق طموحات أهلها، وتمكينهم من الإسهام في تنمية وطنهم، وما وجدته من سعادة وفرحة وتفاعل من الطلاب والمعلمين وقادة المدارس التي زرتها اليوم يؤكد على عمق تلك المشاركة والنظرة إلى المستقبل بثقة وتفاؤل.



» جولات مختلفة

وشملت جولة وزير التعليم جولة بمركز الملك عبدالعزيز الثقافي (إثراء) الذي دشن فيه برنامج «إثراء للمسرح المدرسي»، بعد ذلك تم عقد لقاء مع قيادات التعليم في المنطقة الشرقية والذي تطرق إلى كافة الجوانب التي تهم التعليم بالمنطقة، ثم أعقب ذلك زيارة إلى مدارس حي أجيال بأرامكو الذي يعد نموذجا لمبنى مدرسي فريد.

» مشاريع كثيرة

من جهته، أكد مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية د. ناصر الشلعان، أن افتتاح وزير التعليم د. حمد آل الشيخ عددا من المشاريع التعليمية ووضع حجر أساس لمشاريع أخرى، يترجم الجهود الحثيثة لخدمة التعليم، مشيرا إلى أن المشاريع التي دشنت تبلغ 8 مشاريع تعليمية في عدد من محافظات المنطقة، حيث ستوفر بيئة تعليمية مناسبة لنحو 4 آلاف طالب وطالبة، بالإضافة لوضع حجر أساس لـ 32 مشروعا تعليميا تمت إعادة برمجتها لعدد من المدن والمحافظات بالشرقية، مضيفا إن إدارة تعليم الشرقية أطلقت في العام الماضي مشروع ربط 1200 مدرسة بخدمة الإنترنت عالي السرعة، حيث تمت تغطية 850 مدرسة والعمل جارٍ لاستكمال بقية المدارس.
المزيد من المقالات
x