علماء آثار مكسكيون ينقبون عن ملوك إمبراطورية «الآزتك»

علماء آثار مكسكيون ينقبون عن ملوك إمبراطورية «الآزتك»

الاحد ٠٢ / ٠٢ / ٢٠٢٠
ينشغل علماء الآثار المكسيكيون بأعمال التنقيب في مدينة مكسيكو سيتي، عاصمة إمبراطورية الآزتك باستخدام فُرش رقيقة، ويقول ليوناردو لوخان، كبير الفريق الأثري: "يتعين علينا استكشاف كل الصناديق بحثا عن رفات الملوك".

ووفقا للوثائق التاريخية، تم دفن ثلاثة أشقاء هم أكساياكل وتيزوك وأويتزوتل، الذين حكموا بين عامي 1469 و 1502، في هذه المنطقة التي كانت جزءا من إمبراطورية الآزتك .


وكان أويتزوتل هو سلف الملك موكتيزوما الشهير الذي فوجئ بوصول الفاتح الإسباني إرنان كورتيس وقواته. ويقول توماس كورتس، الذي يعمل في التنقيب: "هناك يمكنك أن ترى صولجانا خشبيا على شكل أفعى" . كما يمكن رؤية سمكة منتفخة في زاوية أخرى. وفي أحد الأماكن، بدأت بعض خرزات الحجر الأخضر تظهر بين الأنقاض. وفي مكان آخر يبعد حوالي ما يتراوح بين 15 إلى 20 سنتيمترا توجد أنثى نمر مزودة بشارة محارب تم اكتشافها بالكامل.

وظهرت عدة آثار مهمة في المنطقة خلال الأعوام الماضية. وتظل مقبرة إمبراطور الآزتك هي القطعة الكبيرة المفقودة مما يمثل لغزا للآثاريين.

ولم يتم العثور على رفات موكتيزوما ولا خليفته، اللذين لقيا حتفهما في الاضطرابات إبان الفتح الإسباني.

ويمكن للزائرين بالفعل مشاهدة نصف المنصة في بهو المتحف الكبير (تمبلو مايور) لكن خلف جدار، لا يزال النصف الآخر تحت الأرض بينما يكتشف علماء الآثار في الأعلى.

وتم تدمير إمبراطورية الآزتك، وهي دولة توسعية عسكرية كانت تزود "المعبود هويتزيلوبشتلي" بتضحيات بشرية، على يد كورتيس في غضون عامين.
المزيد من المقالات
x