خطة متكاملة لإعادة تأهيل الأماكن الأثرية في الجبيل

خطة متكاملة لإعادة تأهيل الأماكن الأثرية في الجبيل

الاحد ٠٢ / ٠٢ / ٢٠٢٠
أوضح رئيس المجلس البلدي في محافظة الجبيل م. فهد المسحل أن هناك خطة قادمة تتضمن تطوير المناطق الأثرية بالمحافظة، بتوجيه من محافظ الجبيل عبدالله العسكر، وإشراف مباشر منه، وبتنسيق بين المجلس البلدي والمجلس المحلي والبلدية، حيث تتضمن الخطة المتكاملة إعادة تأهيل الأماكن الأثرية في مدينة الجبيل، ومن أهمها برج الطوية، حيث يوجد تصميم جديد لإعادة تأهيل منطقة البرج، وإضافة ساحة مناسبات، وبعض المحلات ومراكز جذب سياحي متنوعة.

وقال المسحل إن أعمال التطوير للمعالم والأماكن الأثرية القادمة ستشمل تطوير جمرك الجبيل القديم، والواقع على طريق الملك فيصل الشمالي، حيث سيكون أحد الأماكن المستهدفة في مشاريع إعادة التأهيل، مع إمكانية إضافة متحف مصغر في موقع الجمرك، ومراعاة الحفاظ على الجزء المتبقي منه، وإعادة تخطيط وتصميم الشارع؛ لتوفير مواقف السيارات لزوار الموقع.


وكشف المسحل عن استكمال المرحلة الثانية لمشروع السيف الشرقي، من خلال إضافة أماكن مخصصة للمطاعم والمقاهي، وأماكن أخرى مخصصة لمحلات الهدايا التذكارية، وساحة للألعاب، وحديقة، وكذلك مرسى للقوارب، مع نادي الغوص واليخوت، وسيكون أهم معلم سياحي في المدينة ومتنفسًا للمواطنين والمقيمين.

وأشار إلى أن الاهتمام يتركز كذلك على الميادين والدوارات، حيث تمت إعادة تصميمها بالكامل، وتبنى عدد من رجال الأعمال في محافظة الجبيل مبادرة لتنفيذ التصاميم، كما تم توقيع مذكرات تفاهم معهم بهذا الشأن.

يُذكر أن برج الطوية يعتبر من أقدم وأهم المعالم الأثرية في محافظة الجبيل، لكونه ارتبط ببداية نشأة الجبيل، وسمي ببرج الطوية عودة إلى بئر الطوية، التي يحميها البرج، ويُعد البرج من المعالم التي تحتاج إلى إعادة تهيئة وتطوير، لإبرازه بشكل أفضل، وتأهيله ليكون مركز جذب سياحي لزوار المحافظة.
المزيد من المقالات
x