السياحة تقود قاطرة النمو السعودية في 2027

السياحة تقود قاطرة النمو السعودية في 2027

السبت ١ / ٠٢ / ٢٠٢٠
توقع تقرير اقتصادي حديث، أن ينمو سوق السياحة الخارجية بالمملكة بمعدل سنوي بنسبة 3.78 % حتى عام 2027، فيما تصل الإيرادات إلى نحو 23.93 مليار دولار، مقارنة بـ17.155 مليار دولار في 2018، لا سيما في ظل تزايد إقبال السائحين على المعالم التراثية وممارسة أنشطة الترفيه المختلفة.

وقال التقرير: إن المملكة تحولت في الفترة الأخيرة إلى وجهة سياحية تجذب السائحين الراغبين في الحصول على رحلات ترفيهية، مشيرا إلى أن قطاعي السياحة والسفر أصبحا أكثر القطاعات الاقتصادية نموا.

وأضاف التقرير الصادر عن مؤسسة أبسلوت ماركت ريسيرش: إن معدلات السياحة الخارجية شهدت ارتفاعا عن نظيرتها الداخلية؛ نتيجة توجه الدولة إلى تنوع مصادر الدخل، بعد أن كانت تعتمد على النفط لعقود طويلة.

وشدد التقرير على أهمية نتائج التحليل الذي قدمته المنظمة العالمية للسياحة عن النمو المطرد في قطاع السياحة السعودي، كأحد القطاعات غير النفطية الرئيسية في المملكة، إذ أظهر التحليل أن عام 2019 شهد تركيزًا من حكومة المملكة على خطط التنوع الاقتصادي، فيما بدأت البلاد في التوجه إلى القطاعات الاقتصادية الأخرى، مثل: التعليم والسياحة والضيافة وغيرها.

وأوضح التقرير أن رؤية 2030 صاغت إستراتيجية لنقل اقتصاد المملكة بشكل جذري، من خلال خطة شاملة لدعم الخدمات الحكومية الأكثر كفاءة، وتوسيع الاقتصاد، عبر زيادة فرص العمل في القطاع الخاص، وتطوير القطاع غير الحكومي.

وأضاف: إن المملكة بجانب التفوق النفطي العالمي، فإن خطط التنوع الاقتصادي تسير على قدم وساق في المملكة، وقطاع السياحة -على وجه الخصوص- سيلعب دورا كبيرا في دعم تلك الخطط.

ولفت إلى أن السعودية وفقا لمنظمة البلدان المصدرة للنفط «أوبك» تمتلك نحو 18 % من احتياطيات النفط العالمية، وتحتل المرتبة الأولى عالميا كمصدر رئيس للنفط، فيما كان يمثل القطاع النفطي -وفقا لصندوق النقد الدولي- نحو 85 ٪ من الصادرات ونحو 90 ٪ من الإيرادات المالية في البلاد، إلا أن اليوم تتوزع الإيرادات على عدة أنشطة غير نفطية.

وكانت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني والهيئة العامة للاستثمار، وقعتا في سبتمبر 2019، عددا من مذكرات التفاهم والاتفاقيات مع شركات استثمارية محلية وعالمية في قطاع السياحة؛ بقيمة إجمالية تبلغ نحو 100 مليار ريال.