رياضة المشي

رياضة المشي

هل تعلم أن ممارسة رياضة المشي يوميا لمدة ثلاثين دقيقة أو لثمانية آلاف خطوة له دور كبير في تحسن الحالة الجسدية والصحية، ويعمل على تحسين الحالة المزاجية وتخفيف حدة القلق والتوتر؛ مما يساهم بشكل مباشر في تقوية العضلات والمفاصل والأنسجة والخلايا النفسية والتنفسية والعصبية..

تعود الوقاية للعديد من الأمراض المزمنة إلى ممارسة رياضة المشي في أوقات الصباح الباكر، من أجل الاستفادة من فيتامين (د) الذي يستفيد منه الجسم ويكتسبه من أشعة الشمس المباشرة في الساعات الأولى من ظهورها..


لرياضة المشي أحذية محددة فيما يتعلق بالمشي والجري وكرة القدم أو بقية الألعاب والرياضات المختلفة، حتى يتم ممارستها بالشكل الصحيح للبعد عن الإصابات.. ويصب هذا المشروع الرياضي الذي يدشن كل موسم في الأماكن العامة في صالح المواطن الذي يعاني كثيرا من أمراض السكري والضغط وهشاشة العظام وارتفاع حدة النقاش والحوار بين الأسر.. وأعتقد أن هذا الملف يصب بشكل مباشر في ملعب وزارة الصحة والاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية والمدرسية والجامعات كشراكة مجتمعية؛ لما لهذه الشرائح من أهمية بالغة لنقل الرسالة وتسويق المحتوى في مجتمعاتهم التي يتواجدون بها.. إحدى المبادرات التي تساهم في تنمية المجتمع وزيادة مستوى التوعية الصحية هي: العمل على تنفيذ هذه الشراكات المجتمعية تحت شعار امش ٣٠ وتحدي ٨٠٠٠ خطوة، كي تتحقق الفائدة المنشودة وفق الرؤية والرسالة المحددة؛ من أجل مجتمع واع ومثقف.. ونهمس في أذن كل من لا يرغب في ممارسة رياضة المشي (يا ضايق الصدر بالله وسع الخاطر ودنياك يا زين ما تستاهل الضيقة).
المزيد من المقالات
x