فرص استثمارية واعدة في الأمن السيبراني بالمملكة

فرص استثمارية واعدة في الأمن السيبراني بالمملكة

أكد مختصون، أن استضافة المملكة للمنتدى الدولي للأمن السيبراني بعد غد يعزز قدرات القطاع محليا، ويعمل على إيجاد حلول ومنتجات جديدة تواجه التهديدات والتحديات، فضلا عن أنه يدعم توجه المملكة في المجال، مشيرين إلى أن المنتدى سيوفر فرصا استثمارية واعدة وعديدة في القطاع، إذ أن السوق المحلي سيكون محط أنظار الهيئات والمؤسسات العالمية لتلبية الطلب على الاستثمار في التحول الرقمي بالقطاعين الحكومي والخاص.

وتحتضن مدينة الرياض في الفترة من 4- 5 فبراير المنتدى الدولي للأمن السیبراني الذي سيناقش الفرص الاقتصادیة والتنمویة في هذا المجال.

وأكد رئيس لجنة الاتصالات وتقنية المعلومات بغرفة الشرقية ناصر آل بجاش، أن المملكة حققت نقلة نوعية في المجالات الاقتصادية المتنوعة، في ظل رؤية 2030، مما انعكس على شتى المجالات وأبرزها التقدم في المؤشر العالم للأمن السيبراني، إذ احتلت المركز الثالث عشر من بين 175 دولة، والأول عربيا، مما يعزز المكاسب الاقتصادية ويحقق أهداف الرؤية التنموية.

وأضاف أن التطورات التي شهدتها المملكة في الفترة الماضية دعمت استضافتها للمنتدى الدولي للأمن السيبراني، مشيرا إلى أن السوق المحلي سيكون محط أنظار الهيئات والمؤسسات العالمية، مما يعزز الطلب على الاستثمار في التحول الرقمي في القطاعين الحكومي والخاص.

وقال رئيس لجنة الاتصالات وتقنية المعلومات بغرفة جدة عبدالرحمن الكناني، إن تزامن المنتدى العالمي للأمن السيبراني مع رئاسة المملكة لقمة العشرين يشكل خطوة متقدمة عالميا لا سيما في ظل التشريعات الجديدة للأمن السيبراني، والتهديدات والتحديات التي تواجه العالم في القطاع، منوها بأن المنتدى يدعم المملكة في المضي في تعزيز القطاع من خلال المنتجات والحلول السيبرانية الرقمية لحماية الأنظمة والاقتصادات في مواجهة التهديدات وحماية البنى التحتية الوطنية، ومناقشة أهم التقنيات الحديثة.

وأضاف الكناني أن الاستثمار في مجال الأمن السيبراني واعد ومليء بالفرص؛ نظرا للطلب المرتفع والحاجة المحلية والعالمية له على الخدمات المتقدمة، مشيرا إلى وجود فرص استثمارية ضخمة في القطاع.