«المدافن الركامية».. لغز يحير علماء الآثار

تنتشر بين المنطقة الشرقية والخرج وتيماء

«المدافن الركامية».. لغز يحير علماء الآثار

شكّلت «القبور الركامية» في العصور القديمة لغزًا محيّرًا لعلماء الآثار، بما يحيطها من الأسرار، وتنتشر هذه المدافن في أجزاء واسعة من شبه الجزيرة العربية، ومنها ما يعود إلى الحضارة «الدلمونية»، واكتشافات مماثلة في أجزاء من شرق السعودية، إضافة إلى كثرة القبور بموقع «فرزان» في محافظة الخرج.

» الطريقة المصرية


وهناك مَن يرى أنها تشابهت مع الطريقة المصرية القديمة، من خلال وضعية الجنين، ودفن الممتلكات الشخصية والأسلحة والحُليّ، وللقبر مواصفات بنائية خاصة بالشخصيات البارزة لدى الأمم السابقة، ويُعتقد أن هناك طرقًا للمحافظة على الهيكل العظمي، مع اختلاف ذلك عن «تحنيط» موتى الفراعنة.

» تقارب وتشابه

وبحسب عالم الآثار د. عبدالعزيز الغزي، فإن المشهد الجوي في «عين الضلع» بالخرج، يوضح كثافة المدافن التي تُقدّر بثلاثة آلاف، وتكثر في بعض الأماكن وتقل في أماكن أخرى، إلا أنها قلما تختفي في مواطن حياة الإنسان القديم، مثل الأودية النهرية والأحواض الخصبة، حيث كانت توجد الواحات مثل «الخرج» و«تيماء» و«يبرين»، مشيرًا إلى أن هناك تقاربًا وتشابهًا حد التطابق بين آثار «تيماء والخرج»، خاصة لمدافن الألف الثالث قبل الميلاد، وتظهر دائرية أو على شكل مستطيل.

» ثروة وعمالة

وأضاف د. الغزي: إن هناك دلالات على هذا التماثل، ومن الشواهد صورة مدفن دائري ضخم في موقع «عين فرزان»، وتظهر فوّهة صندوق الدفن، حيث يوضع الميت، بعد رفع اللوح الحجري الذي كان يقفلها، فيتضح ارتفاع المدفن بعد إغلاق الصندوق، وهو عمل مكلف جدًا، استغرق كثيرًا من الوقت، ولا بد أن وراء إنجازه أسبابًا وثروة وعمالة مدرّبة ونشطة، وفي مشهد آخر مدفن حجري كبير الحجم شُيّد على حافة «جبال فرزان» في الخرج، بُني جداره الخارجي بألواح وكتل حجرية بإتقان في الأطوال والتنسيق، وبما يعني أيضًا أن الدافع قوي والممول غني.

» مواصلة التنقيب

وتابع: إنه لا يمكن فهم سبب وجود تلك المدافن، إلا بالتنقيب، ومواصلة دراستها، وتحليل موجوداتها، وتوثيق تاريخها، مضيفًا: «نحن ننظر إلى الضخامة والدقة الواضحة في بنائها، مع الحرص على رفات الأموات، بهذا العمل المكلف جدًا، الذي لا بد أن وراء إنجازه أسبابًا وثروة وعمالة مدرّبة ونشطة، وبالتالي ضرورة المزيد من البحث فيمن بنى تلك المدافن؟ ومتى؟، ولماذا؟، وهي أسئلة لن يجيب عنها إلا المدافن نفسها، عبر برنامج عمل مسح طويل الأجل مستوفي القدرات».
المزيد من المقالات
x