شركات أجنبية توقف رحلاتها للصين.. و«الطيران المدني» تجنب «التعليق»

شركات أجنبية توقف رحلاتها للصين.. و«الطيران المدني» تجنب «التعليق»

السبت ١ / ٠٢ / ٢٠٢٠
في الوقت الذي أعلنت فيه شركات طيران أجنبية إيقاف رحلاتها من وإلى الصين، لما تمرّ به من تفشّي فايروس «كورونا الجديد» في مختلف مناطقها، والتزام «الهيئة العامة للطيران المدني» في المملكة «الصمت»، أكد الكابتن طيار سليمان الصالح لـ «اليوم» أن هناك 4 أسباب رئيسية تدفع بشركات الطيران إلى إيقاف رحلاتها إلى أي دولة، وهي: «أن تعيش الدولة حروباً، وأن تعلن منظّمة الصحّة العالمية إصابتها بالأوبئة، وقطع العلاقات الدبلوماسيّة، ووقوع ظواهر طبيعية في تلك الدولة».



» إجراءات احترازيّة

وأوضح الصالح، أنه حال الاشتباه بوجود إصابة بالفايروس من الركّاب، يتم إبلاغ المراقب الجوّي، حيث يقوم ببدء الإجراءات ومن ضمنها إبلاغ الطبّ الوقائي، ويليه إبلاغ شركة الطيران بالحالة (المشتبهة بحالة كورونا2)، حيث تقوم شركة الطيران بالمشاركة في اتخاذ الإجراءات.

وعن آلية التعامل مع المشتبه بإصابته بالفايروس، أكد أن طاقم الطائرة حال معرفته بالاشتباه بالإصابة، يقوم بمحاولة عزل المصاب عن الركّاب، أو إبعاد الركاب عنه لحمايتهم.

» وجود إصابة

وأضاف، إنه بعد الاشتباه بوجود إصابة بالفايروس، ووصول الرحلة إلى المطار، يتم عزل الطائرة في موقف خاصّ، بالإضافة إلى منع الدخول والخروج منها من أي شخص، ويليه توجّه الفرق الطبيّة إلى الطائرة للكشف عليها، بالإضافة إلى احتجاز الجميع في المطار، أو مكان خاص، إلى حين ظهور نتيجة الفحص على الشخص المشتبه به.



» عدم ردّ

بدورها، بعثت «اليوم» استفسارات إلى متحدث الطيران المدني إبراهيم الرؤساء، لمعرفة ما إذا كان هناك قرارات لمنع تسيير رحلات من وإلى الصين التي يتفشّي فيها حاليا انتشار لفايروس «كورونا2»، فقد وعد بالردّ، إلا أنه لم يصل الصحيفة أي شيء إلى حين إعداد الخبر للنشر.