فريق بمطار الدمام لمراقبة القادمين من دول الإصابة بـ «كورونا الصين»

فريق بمطار الدمام لمراقبة القادمين من دول الإصابة بـ «كورونا الصين»

الخميس ٣٠ / ٠١ / ٢٠٢٠
شكلت المديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية أمس فريقا لمراقبة القادمين من الدول المصابة بفيروس كورونا الجديد في مطار الملك فهد الدولي بمدينة الدمام، وذلك في إطار إجراءاتها الاحترازية لمنع دخول أي مصاب عبر منفذ المطار.

وأوضحت المديرية أن الفريق يضم في عضويته أعضاء من غرفة عمليات القيادة والتحكم بالمنطقة الشرقية، والمدير التنفيذي لمكافحة العدوى بالتجمع الصحي الأول بالمنطقة ومدير المنافذ لمطار الملك فهد الدولي بالدمام.


ويقوم الفريق بزيارة لوحدة المراقبة الوبائية بالمطار للوقوف على الإجراءات الوقائية والاحترازية لفيروس كورونا الجديد للقادمين من الدول المصابة، مؤكدة على استعدادها بتطبيق معايير إجراءات مكافحة العدوى.

وكان المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها قد قام بإعداد دليل صحي للتعامل مع الحالات المشتبهة، وتجهيز الفحوصات المخبرية اللازمة وآلية جمع ونقل العينات إلى المختبر الوطني بالمركز، كما أصدر إضافة إلى ذلك نصائح للمسافرين المتجهين لمناطق ظهر فيها المرض.

بدوره، بادر مركز القيادة والتحكم بوزارة الصحة منذ بداية اكتشاف الفيروس في الصين باتخاذ العديد من الإجراءات الاحترازية، وتطبيق اللوائح الصحية الدولية المتبعة في مثل هذه الحالات والتنسيق التام مع جميع الجهات ذات العلاقة للتعامل مع هذا الحدث والتصدي له من خلال اتخاذ عدد من الاحترازات الوقائية، ومنها مراقبة الوضع الوبائي عن كثب بالتواصل مع منظمة الصحة العالمية والمصادر الأخرى المتاحة والتنسيق مع هيئة الطيران المدني بتقييم حركة السفر المباشر وغير المباشر من وإلى الصين بهدف توفير المعلومات للأشخاص الذين قد يسافرون إلى المناطق المسجّلة فيها إصابات، ولرصد القادمين منها وتطبيق التقييم الصحي لهم في المنافذ ومن ثم متابعتهم للتأكد من سلامتهم.

يذكر أن مركز القيادة والتحكم، قد أوضح سابقا أن الأعراض الشائعة للعدوى هي الأعراض التنفسية الحادة: الحمى والسعال وضيق التنفس وصعوبة التنفس، وفي الحالات الأكثر شدة، يمكن أن تسبب العدوى الالتهاب الرئوي والمتلازمة التنفسية الحادة، فيما تكون الوقاية المبدئية من عدوى الكورونا بغسل اليدين بالماء والصابون بانتظام وتغطية الفم والأنف عند السعال والعطس وطهي اللحوم والبيض جيدا، بالإضافة إلى تجنب الاتصال المباشر مع أي شخص تظهر عليه أعراض أمراض الجهاز التنفسي مثل السعال والعطس وغيرها.
المزيد من المقالات
x