استقالات جماعية تعصف بـ «تنفيذية» غرفة الأحساء

أمينها أكد استمرار اللجنة.. واقتصاديون عدوا اعتذار «الثلاثي» انقساما مبكرا

استقالات جماعية تعصف بـ «تنفيذية» غرفة الأحساء

الأربعاء ٢٩ / ٠١ / ٢٠٢٠
تصاعدت وتيرة الانقسامات في الغرفة التجارية بمحافظة الأحساء بتقديم ثلاثة أعضاء من مجلس الإدارة اعتذارهم عن الاستمرار في لجنتها التنفيذية المعنية بتنفيذ خططها وتحقيق إستراتيجياتها واعتماد ميزانياتها، فيما تبدو الأسباب مجهولة، بينما وصف مهتمون انسحاب ثلاثة أعضاء جماعيا واستمرار 3 آخرين بأنه خلل «غير طبيعي».

في الوقت الذي أكد فيه مختصون أن لائحة النظام تنص على ألا تقل اللجنة التنفيذية عن 3 أعضاء، وهو ما أنقذ الغرفة ببقاء اللجنة سارية العمل.


واكتفى أمين غرفة الأحساء د. إبراهيم آل الشيخ بالرد على استفسار «اليوم» حول الأزمة بما نصه: لم يصدر عن الغرفة أي شيء بخصوص ذلك، واللجنة قائمة بأعمالها.

وعلمت «اليوم» من مصادرها أن أعضاء مجلس إدارة غرفة الأحساء «يوسف الطريفي، وعماد الغدير، وفهد بوخمسين»، قدموا اعتذارهم بشكل جماعي من عضوية اللجنة التنفيذية، وتم قبوله فورًا من مجلس الإدارة، فيما أبدى بعض أعضاء المجلس مخاوفهم من أن تكون الاستقالة الجماعية بداية انقسام داخل مجلس إدارة الغرفة الحالي برئاسة عبداللطيف العرفج.

وتحفظ يوسف الطريفي على إبداء الأسباب التي دفعته لتقديم استقالته من عضوية اللجنة، مشيرا لكثرة ارتباطاته، ومؤكدا في الوقت نفسه حرصه على علاقات طبيعية مع جميع أعضاء المجلس.

في حين لم يتحفظ عضو مجلس إدارة الغرفة «فهد بوخمسين» على أسباب اعتذاره من اللجنة، كاشفا أن اعتذاره وباقي الأعضاء، يعبر عن رفضهم تحويل اللجنة التنفيذية إلى لجنة «تمريرية». وأشار إلى أن اللجنة باتت مسلوبة الصلاحية ولا تحقق أيًا من أهدافها، مع انفراد رئيس الغرفة باتخاذ القرارات.

وقال اقتصاديون في الأحساء: إن اعتذار ثلاثة أعضاء من مجلس إدارة غرفة الأحساء عن القيام بمهامهم في اللجنة التنفيذية، يعتبر مؤشر انقسام مبكر، حال لم تتدارك الغرفة أوضاعها، وإعادة النظر في آليتها الإدارية والتنفيذية، والذي قد يؤثر على سير خطط الغرفة لاحقًا.

وينص نظام اللجنة بحسب اللائحة التنفيذية للغرف السعودية على أن ينظر مجلس الإدارة والأمانة العامة أو مدير اللجان في طلب الاستقالة الذي يتقدم به عضو اللجنة، ويعتبر مستقيلا كل عضو تخلف عن الحضور ثلاث جلسات متتالية أو خمس جلسات متفرقة خلال العام دون عذر أو مانع مقبولين لدى إدارة اللجان، ومن حق رئيس اللجنة وأعضائها رفع توصية للغرفة بطلب الاعتذار لبعض الأعضاء نظرا لتغيبهم.

وأوردت اللائحة: إذا خلا محل عضو في اللجنة بالوفاة أو الاستقالة أو بفقد شرط من شروط العضوية، يجوز للمجلس تعيين خلف له بناء على ترشيح أغلبية الأعضاء باللجنة كما يحق للغرفة ترشيح من تراه مناسبا.

ويظل السؤال مطروحا.. هل تبادر غرفة الأحساء إلى تدارك الأمر سريعا؟ أم تكتفي بالحد الأدني في أعضاء اللجنة التنفيذية الثلاثة؟
المزيد من المقالات
x