«القط» فن تزيين جدران المنازل في منطقة عسير منذ مئات السنين

مسجل بقائمة «اليونسكو» للتراث العالمي غير المادي

«القط» فن تزيين جدران المنازل في منطقة عسير منذ مئات السنين

الأربعاء ٢٩ / ٠١ / ٢٠٢٠
«القَط» هو فن تزيين جدران المنازل في منطقة عسير منذ مئات السنين، ويعتمد على الزخارف الهندسية البديعة التي تستوحي أبعادها ودلالاتها من الثقافة المحيطة، وخصوصا ألوان الطبيعة.

وكلمة «قَط» في معاجم اللغة العربية تعني «خَط» أو «نحت» أو«قطع»، وهو ما تفعله المبدعات من نساء منطقة عسير في المنازل، وخصوصا منازل الأثرياء ووجهاء المجتمع قديما.


» اهتمام عالمي

وعاد فن «القط العسيري» لواجهة الاهتمام العالمي بعد أن تم اختياره ضمن القائمة التمثيلية للتراث العالمي غير المادي، لدى منظمة «اليونسكو»، وذلك خلال الاجتماع الـ12 للجنة الحكومية الدولية لصون التراث الثقافي غير المادي في جزيرة «جيجو» بكوريا الجنوبية خلال الفترة من 4 إلى 9 ديسمبر 2017.

» الجانب السياحي

وخلال العقد الأخير ارتبط فن «القط» بالجانب السياحي في منطقة عسير بشكل كبير، حيث أعيد لذاكرة المجتمع من خلال لوحات جدارية نفذتها سيدات اشتهرن بهذا الفن في بعض المواقع السياحية والفنادق، من أشهرها ما نفذته فاطمة أبو قحاص -رحمها الله-.

ثم تطور الاهتمام إلى تنظيم دورات فنية متخصصة في فن «القط» شاركت فيها عشرات الفتيات المهتمات بالفنون، كان الهدف منها تسويق منتجات فنية تعتمد على تشكيلات «القط» وإيصالها إلى الأسواق العالمية.

» جدارية نيويورك

ولعل الحدث الأهم في مسيرة هذا الفن العريق هو عرض جدارية لـ«القط» في مبنى الأمم المتحدة بنيويورك في أواخر عام 2015، نفذتها 12 سيدة من منطقة عسير تحت اسم «منزل أمهاتنا» بطول 18 مترا، وحظيت بإعجاب كبير من زوار المكان.

وعلى الرغم من ندرة الدراسات المحلية عن الفنون اليدوية مثل «القط» الذي لا يعرف تاريخ محدد لبداية انتشاره في المنطقة، فإن دراسة أكاديمية لأستاذ الآثار المساعد بجامعة الملك خالد د.علي عبدالله مرزوق، رصدت بعض المحددات الفنية لفن «القَط العسيري» العريق، مؤكدة أن منطقة عسير تمتاز بغنى فني وثراء تشكيلي زخرفي، حيث شغل سكانها الواجهات والحوائط الداخلية لمبانيهم التقليدية بوحدات زخرفية جميلة، نابعة من معطيات بيئتهم وقائمة على الوحدات الهندسية المجردة والعناصر الزخرفية النباتية والأشكال الرمزية المستمدة من النباتات والجمادات، محاولة إيجاد علاقة تبادلية بين الزخارف المشكلة على الأسطح الخارجية من المبنى، والزخارف المشكلة على الحوائط الداخلية، على الرغم من اختلاف القائمين على تنفيذها، فالزخارف الخارجية يقوم بإبداعها الرجال، بينما تقوم النساء بنقش ما بداخل المنزل.

» الألوان المستخدمة

وعن طبيعة الألوان المستخدمة في «القط» يفصل مرزوق قائلا: الفنانة الشعبية «القطاطة» في منطقة عسير كانت تتعامل مع ثلاثة أنواع من الألوان، هي الألوان المستخلصة من مساحيق الأحجار الكلسية أو من الطينات الملونة أو من بعض النباتات والثمار، وهذه الألوان الطبيعية تقوم بتحضيرها بنفسها، والنوع الثاني هو ألوان جاهزة الصنع على شكل مساحيق «بودرة»، أما النوع الثالث فهو الألوان الزيتية الحديثة التي لم تستعمل إلا في وقت قريب.

» مفردات بصرية

ولفن «القط» مفردات بصرية يقسمها الباحث في التراث علي إبراهيم مغاوي إلى 10 أنواع، هي «البنات» و«الأرياش» و«المحاريب» و«الركون» و«البلسنة» و«الأمشاط» و«التعذيق» و«سنكرولي» و«المثالث والمخامس» و«الكف» و«الشبكة».
المزيد من المقالات
x