الـ CV وسلة المهملات!!

الـ CV وسلة المهملات!!

الثلاثاء ٢٨ / ٠١ / ٢٠٢٠
• تجربة نجاح المدرب الوطني مع المنتخبات للفئات السنية دائما نصفق لها، تعودنا عليها فلا جديد يذكر، أكدناها مرارا وتكرارا لا داعي لدخول المدرب الوطني معمعة تدريب الفرق المحلية، فجمهور المنتخب يختلف عن جمهور الأندية، الأول يعذر، والثاني لا يرحم في حال الإخفاق.

• ‏ستنتهي فترة التسجيل الشتوية، وسيدخل اللاعبون الجدد وأقصد مَنْ تم تسجيلهم ميدان التجارب والمباريات، لا تقولوا هذا لاعب عالمي أو هداف أو صخرة دفاع، الملعب مَنْ سيحكم عليه وليس شرط نجاحه مع ذاك الفريق أن ينجح معكم، ضعوا الـ CV الخاص باللاعب ومقاطع لعبه جانبا، فربما ترمون كل ذلك في سلة المهملات قريبا.


• ‏بعض اللاعبين الأجانب يلعب بروح ويحرث أرض الملعب بإصرار النجاح، وكأنه ابن هذا النادي منذ زمن طويل، وعلى النقيض بعض لاعبينا يسأل عن راتبه ومقدم عقده وتجديد بقائه من عدمه أكثر من إبداعه داخل الملعب.

• ‏بدأت حسابات البقاء لدى بعض الفرق، خاصة بعد ترك أحلام الصعود أو المنافسة، على الرغم من أن أسباب الضعف واضحة للجميع في أي فريق يقدم مستويات ونتائج هابطة لكنهم كانوا ينتظرون وقوع الفأس على الرأس حتى يعيدوا حساباتهم من جديد، انتهى الموسم عند البعض، وبقي بصيص الأمل لدى قلة، في النهاية المنافسة والبقاء للأفضل.

• ‏عودة الحكم المحلي لقيادة بعض مباريات الدوري من وجهة نظر خاصة أمر جيد أثبت نجاحه خاصة مع تواجد «تقنية الفار»، التي أنقذت فرقا عديدة من تخبطات بعض الحكام الأجانب في قراراتهم، مع «تقنية الفار» لا خوف على الحكم المحلي وربما يقل حضور الحكم الأجنبي كثيرا في المستقبل.
المزيد من المقالات
x