المملكة تؤكد مجددا تمسكها بحل الدولتين

الجبير: دستور إيران ينص على تصدير الثورة.. فكيف نتفاوض معها؟

المملكة تؤكد مجددا تمسكها بحل الدولتين

السبت ٢٥ / ٠١ / ٢٠٢٠
نفى وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير، أمس الجمعة، وجود علاقات للسعودية مع إسرائيل، مشددًا على تمسك المملكة بحل الدولتين وفق قرارات مجلس الأمن.

وفي الشأن الإيراني، تساءل الجبير عن كيفية التفاوض مع إيران إذا كان دستورها ينص على تصدير الثورة.


» تصدير الثورة

وأضاف الجبير، في مؤتمر صحفي بالعاصمة الهنغارية بودابست: إن العقوبات فرضت على إيران بسبب سلوكها في المنطقة وليس برغبة من السعودية، مشيرًا إلى أن الشعب الإيراني شعب معتدل تاريخيًا لكن النظام اختطف الدولة.

وقال: الدستور الإيراني ينص على تصدير الثورة فكيف لنا التفاوض مع طهران؟.

ولفت الجبير لازدواجية الخطاب الإيراني، مؤكدًا في ذات الوقت: لم نستهدف إيران بالصواريخ ولا بالميليشيات، لذا عليها التوقف عن هذا، مبينًا أنه يجب حل الأزمات والصراعات في المنطقة بالتنسيق والحوار.

» عودة بشروط

وكان وزير الدولة للشؤون الخارجية، قد أكد خلال كلمة أمام منتدى دافوس، أمس الأول، أن إعادة العلاقات مع إيران مشروطة بعودتها «دولة طبيعية»، مشددًا على رفض المملكة التدخلات في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، مذكرًا بأن الأيادي السلبية لطهران ممتدة حاليًا في اليمن، والبحرين، حيث تدعم بالأسلحة والتوجيه.

وأكد الجبير على أن المملكة لا تسعى للتصعيد، مشيرًا إلى أنها مستمرة في التحقيق بالهجوم الذي استهدف شركة أرامكو خلال سبتمبر الماضي.

» أوضاع العراق

وعبّر الجبيرعن قلق المملكة من التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية للعراق، مشيرًا إلى أن المظاهرات التي اندلعت هناك وفي لبنان كانت ضد الوجود الإيراني.

وتابع الجبير: خلال جلسة «منطقة شرق أوسط غير مستقرة» على هامش منتدى دافوس: «نحن مهتمون باستقلال العراق وتوقف التدخلات الإيرانية في شؤونه الخاصة، حيث تعمل إيران على سرقة ثروات العراق وإغراقه بالمنتجات الإيرانية وتوظيف الميليشيات ذات الولاء لإيران وليس للدولة العراقية».

وذكر الجبير أن المملكة معنية جدًا باستقرار العراق لعوامل منها الجيرة والقرابة والترابط، مؤكدًا أن المملكة أسست لجنة متخصصة من عشر وزارات مختلفة للعمل على مسارات عدة بينها كيفية رفع مستوى التبادل التجاري والسفر والحدود والدعم والتطوير والتنمية.

» أقلية سياسية

وحول الموضوع اليمني، قال وزير الدولة للشؤون الخارجية: إن اليمنيين اشتركوا بالحوار الوطني، لكن الحوثيين نفذوا انقلابهم.

وزاد: المملكة لا تقبل بأن تسيطر أقلية سياسية على المشهد في اليمن.

وشدد على أن المملكة لا تريد الحرب في اليمن وتسعى إلى حل سياسي.

والتقى وزير الدولة للشؤون الخارجية خلال زيارته لبودابست، بنائب رئيس البرلمان الهنغاري ستيفان جاكاب، واستعرضا العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها، والموضوعات ذات الاهتمام المشترك، كما اجتمع بوزير الخارجية الهنغاري، بيتر زيغارتو، وتناول لقاؤهما علاقات البلدين، وأبرز مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية.
المزيد من المقالات
x